النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة

  1. #1
    الصورة الرمزية دلع العشاق
    تاريخ التسجيل
    15 / 08 / 2009
    الدولة
    دار الحي
    المشاركات
    5,595
    معدل تقييم المستوى
    758

    افتراضي خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة

    تجاوزت الطفلة خالد و وقفت بينه و بين الغريب فكان العجب ما رآه خالد...
    رأى الطفلة واقفة بينه و بين الغريب...
    أستطاع أن يرى وجهها و هو يزداد صلابة و غموضاً...
    وقفت الطفلة برهة...
    أطرقت برأسها إلى الأرض و الغريب ثابت لا يتحرك...
    رفعت رأسها بهدوء و هي تنظر إلى النجوم...

    أشارت للكائن الغريب بأصبعها و هي ترسم علامة دائرة في الهواء...
    مع أشارتها تموج الغريب قبل أن يبدأ شكله في التحول الى ما يشبه الكلب لكنه بدا برأسين...
    أشارت بيدها مرة أخرى فتكور الغريب على نفسه و برزت على ظهره ثلاثة أقدام مسطحة...

    عادت الطفلة تشير بيدها عِدة مرات و هي تطلق زمجرة خافتة...
    استوى الغريب واقفاً على قدميه إلا أن الجزء الأعلى من جسده كان مطموس الشكل هلامي الحركة...

    تراجعت الطفلة إلى الخلف فتجاوزت خالد ليصبح من جديد بينها و بين الكائن الغريب...
    أستطاع خالد و ببقايا عقله المحطم أن يفكر في الهرب فها هي الطفلة تعجز!!! وقد تصبح هي الضعيفة بلا شك!!!

    زحف خالد محاولاً الهرب...
    وما أن أدار إلى الخلف حتى اصطدم بوجه الطفلة أحمر قاني بعينين تومضان بشدة و كل غموض الأرض على محياها...
    عاد خالد ليسقط مكانه بينما بدأ الغريب يقترب من الطفلة رويداً رويدا...

    ضربت الفتاة بقدمها الأرض فاهتز الكائن الغريب و تمدد على الأرض ويصبح كحيةٍ جرداء على جوانبها ما يشبه الأجنحة...
    بدا الكائن الغريب عاجزاً عن إتقان أي شكل يتحول إليه...
    وما هي إلا برهة حتى برز للكائن الغريب رأس أسود كبير...
    بدأ الرأس يكبر و يتعاظم حتى أصبح أكبر من الجسد...

    أقترب الكائن من الطفلة فرفعت يدها و هوت بها على ذلك الرأس لتطوح الكائن بعيداً بقوةٍ لا تصدر عن أعتا الرجال...
    تدحرج الكائن و هو يطلق خواراً هائلاً و يغرس رأسه في الأرض قبل أن يبدأ بالتلاشي و الذوبان...

    على صوت خوار الكائن العالي رأى خالد أبواب منازل القرية تُفتح و النوافذ تُشَرَّع...
    من هذا المشهد, أنخرط خالد في بكاء مرير وكأنه طفل...
    سلوته الوحيدة أنه كان يتمتم بآياتٍ كان يحفظها...

    التفتت الطفلة إلى خالد ...
    تقدمت باتجاهه...
    أمسكت برأسه...
    قربت وجهها منه...
    همست في أذنه بصوتٍ طفولي عذب: لا تخف, لن يؤذيك بعد الآن!!!
    و كانت هذه أول مرة يسمع فيها خالد صوت الطفلة و هي تتكلم...

    في هذه الأثناء رأى خالد أشباحاً تعبر الأبواب و النوافذ...
    رأى رهطاً منهم يتحرك في الظلام باتجاهه...
    منهم من يمشي على قدمين و منهم ما يزحف زحفاً...
    و منهم أيضاً ما يبدو أنه يطير...

    أغتم خالد لهذا الأمر كثيراً...
    لم تعد كلمة "رعب" تصف ما يشعر به...
    تمنى أن يتوقف قلبه عن النبض علَّه يرتاح...
    تمنى أن يشرق قرص الشمس و يزيح هذا الظلام...
    و بيأس الغريق الذي فقد الأمل في النجاة بكى...
    اتسعت عيناه هلعاً وهو ينظر إلى الطفلة تسقط على ركبتيها...

    نعم!!!
    لو استطاعت الطفلة على ذلك الكائن الغريب فلن تقوى على المجموعة القادمة...
    بدأ عددهم يزداد و هم يتقدمون باتجاهه...


    لسان حاله يقول: كم شيطاناً منهم سيتلبسه؟!!

    حين وصلوا إلى حيث استطاع خالد أن يتبين أشكالهم شرع في قراءة آية الكرسي بصوت عالٍ...
    وقفوا أمامه برهة, يتقدمهم شيخ مهيب كامل الخلقة بلحيةٍ بيضاء...
    في الأمر شيء واحد غريب جعل خالد يتأكد بأن الشيخ أيضاً من الجن!!!

    كانت قدما الشيخ حافيتان والأغرب من ذلك أنهما لا تلامسان الأرض...
    قامت الطفلة من جلستها و تعلقت بيد الشيخ و هي تشير إلى خالد...
    أنقطع صوت خالد و أصبح يقرأ آية الكرسي همساً...
    تبسم الشيخ في وجه الطفلة و تقدم من خالد...

    انحنى الشيخ و سأل خالد بصوتٍ غليظ: ماذا تقرأ و على من؟!!!
    أبتلع خالد لعابه و هو يفكر: لماذا لا تردعهم حتى آية الكرسي؟!!
    لمن سيلجأ بعد الله و بمن يحتمي؟!!
    ماذا سيكون مصيره الآن و قد عجز عن دفعهم عنه؟!!



    هل فعلاً لا تردعهم آية الكرسي؟ و لماذا؟
    هذا و أكثر سنعرفه في الجزء القادم...


  2. #2
    الصورة الرمزية دلع العشاق
    تاريخ التسجيل
    15 / 08 / 2009
    الدولة
    دار الحي
    المشاركات
    5,595
    معدل تقييم المستوى
    758

    افتراضي رد: خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة

    يتـــــــــــــــــــــــــــــــــــبع

    • انحنى الشيخ و سأل خالد بصوتٍ غليظ: ماذا تقرأ و على من؟!!!
      أبتلع خالد لعابه و هو يفكر: لماذا لا تردعهم حتى آية الكرسي؟!!

      لم يجب خالد على كلام الشيخ و الذي بدوره استرسل قائلاً: يا خالد!!! لا تقلق فلن يؤذيك أحد, نحن مثلك ندين بالإسلام و نعرف حرمة أذية المسلم...
      قال خالد بوجل: من أنتم و ماذا تريدون مني...
      أجاب الشيخ باسماً: نحن قوم من الجن وأنا ملك الجن في هذا الوادي و قد أمرت القبيلة بحسن استقبالك بعد ما فعلته لابنتي"زيزفونة" و أشار الشيخ إلى الطفلة...

      نظر خالد إلى الطفلة و قد بدأ يزول ما به من خوف فابتسمت له بوداعة...
      نظر خالد إلى الشيخ و سأله بصوتٍ متهدج: هل تحلف بالله بأنكم لن تؤذوني؟!!
      رَبْتَ الشيخ على رأس خالد فشعر بيده دافئة دفئ يسري إلى القلب سكينة و هدوء...
      تنحنح الشيخ قبل أن يقول لخالد: لا تقلق فلن يعصي أمري احد من القبيلة...

      تلفت خالد حوله فرأى الفتى واقفاً
      أشار إليه و هو يسأل الشيخ: و هذا الفتى هل هو أبنك؟
      أجاب الشيخ:لا أنه "طارخ" أبن أخي و هذا الذي بجواره والده, أخي " هيدبا"...
      قال خالد و قد أكتسب ثقة أكبر و مسح دموعه: لكن لماذا كانت الطفلة وحيدة هناك و كيف تغفلون عنها؟
      قبل أن يجيب الشيخ تدخل الفتى"طارخ" قائلاً: أراك قد مسحت دموعك و صرت تتكلم بحرية و للتو كنت تبكي كالطفل الرضيع...

      صمت خالد و هو يشعر أن الفتى"طارخ" يمقته و قد يضره
      هنا تدخل "هيدبا" والد طارخ موجهاً كلامه إلى أبنه: ومن سمح لك بالكلام؟
      أطرق الفتى برأسه إلى الأرض بطاعة في حين اقتربت الطفلة من خالد و أمسكت بيده تحثه على الوقوف...
      قال ملك الجن بصوتٍ حنون: هيا يا خالد, قم بنا إلى قصري سأشرح لك كل شي قبل أن يحل الصباح فأنت الليلة في ضيافتنا...

      وقف خالد و عن يمينه الطفلة" زيزفونة" و عن يساره ملك الجن و "طارخ" و "هيدبا"...
      وقفوا مواجهين لأفراد قبيلة الجن قبل أن يقول ملكهم بصوت عالٍ:
      مرحباً بك يا خالد في قرية الجن مرحباً بك خارج عالم البشر!!مرحباً بك...
      أنت الآن في ضيافتنا, أنت الآن!!!!!!!!
      "في ضيافة الجن".!!!!
      امتلأ الوادي بالترحيب و ضجت أركانه بالهتافات و الصيحات الغريبة...
      أما خالد فقد تلفت ينظر إلى تلك الشخوص في الظلام ...
      فلا يدري كيف ستكون الضيافة...

      في الجزء القادم سنعرف كيف كانت ضيافة الجن...
      و سنعرف ما حدث في قصر الملك من أحداث
      الجزء الخامس


  3. #3
    الصورة الرمزية دلع العشاق
    تاريخ التسجيل
    15 / 08 / 2009
    الدولة
    دار الحي
    المشاركات
    5,595
    معدل تقييم المستوى
    758

    افتراضي رد: خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة

    يتـــــــــــــــــــــــــــــبع
    نكمـــــــل القـــصه ياحلــــــــــوين .........:$


    أنطلق خالد معهم و خلفه باقي أفراد قبيلة الجن...
    شعر بهم يحتفون به و ستقبلونه استقبال الأبطال...
    حين يلتفت حوله يراهم يزدادون عدداً...
    الذين يستطيعون التشكل بأشكال قريبة من أشكال البشر هم القريبون منه أما اللذين تنقصهم الخبرة و المهارة فهم في الصفوف الخلفية...
    و يستطيع أيضاً أن يرى بعض الأشكال المرعبة و الأعين المتوهجة لكنه و بعد طمأنة ملك القبيلة له وجد نفسه أكثر ثقةً...

    ساروا جميعاً و هو ممسك بيد الطفلة حتى إذا وصلوا إلى جبل عظيم التفوا حوله ليراه خالد من الجهة الأخرى قصراً منيفاً...
    رحبوا بخالد كثيراً و أجلسوه في صدر المجلس عن يسار ملك القبيلة, جوار خالد جلست الطفلة و كان على يسار الشيخ شقيقه "هيدبا" و يليه "طارخ"...
    مجلسٌ كبير امتلأ بالجن المتشكلين على هيئات بشر
    أما المجلس المقابل فقد جلس فيه أنصاف البشر!!

    دارت أقداح القهوة على الحضور, تذوقها خالد ليجدها من ألذ ما ذاقه يوماً...
    دار الحديث بين خالد و ملك الجن و "هيدبا" .. أحياناً يتدخل الفتى "طارخ" فبدا ذا عقلٍ راجح يسبق سنه بكثير عكس ما توقع خالد...

    قال الشيخ: يا خالد!! سأخبرك الآن سبب استضافتنا لك و استقبالك في عالمنا...
    نحن يا خالد من قبائل الجن المسلمة و هناك حرب دائرة بيننا و بين قبيلة أخرى من الجن و هذه القبيلة لا تدين بالإسلام, فهم من عبدة النار و قد جعلنا بيننا و بينهم منطقة عازلة و حدوداً يراقبها مجموعة من خيرة شباب القبيلة و في مقدمتهم قائدهم "طارخ"...
    في بعض الأحيان تغير علينا تلك القبيلة فيتصدى لها "طارخ" و الذين معه حتى يلتحق بهم باقي أفراد القبيلة...
    و بين حدود قبيلتنا و حدود القبيلة الأخرى هناك منطقة عازلة نستطيع بلوغها لكن بحذر !! فهم لا يؤمن جانبهم...

    في تلك الليلة ابتعدت ابنتي"زيزفزنة" كثيراً عن حدود قبيلتنا...
    و المشكلة أن عيناً من تلك القبيلة رصدت تحركاتها فأوصلت الخبر إلى ملك تلك القبيلة لينطلق في إثرها و معه الكثير من أتباعه ناوٍ اختطافها...
    و من فضل الله استشعرت "زيزفونة" الخطر و حاولت العودة قبل أن يظفروا بها...

    طارت "زيزفونة" في محاولة منها الوصول إلى حدود القبيلة حيث يستطيع "طارخ" حمايتها!!!

    نظر خالد إلى الطفلة" زيزفونة" قبل أن ينقل بصره إلى الشيخ و هو يسأل بدهشة: و هل تطير "زيزفونة"؟
    أجاب الشيخ بابتسامة: نعم يا خالد, منا نحن معشر الجن من يطير و منا من يمشي و هناك أيضاً من يعيش في الماء كالسمك...
    نظر خالد إلى طارخ و هو يسأل: و هل تطير أنت يا "طارخ"؟
    أجاب "طارخ": نعم يا خالد فأنا أيضاً من عائلة الملوك و طبعاً أفضل الجن هو الجن الطائر...

    أعتدل خالد في جلسته و نظر إلى "زيزفونة" المبتسمة و هو يمسح على شعرها لتغمض عينيها في سكون آسر...
    عاد الشيخ يتابع كلامه: حين طارت" زيزفونة" في محاولة منها النجاة أجبرتها أضواء سيارتك على أن تتشكل بسرعة إلى أي صورة فلم تجد إلا أن تتشكل بصورة طفلة حتى لا تُرعِبك...

    و قد أدركوها على مشارف سيارتك حتى قبل أن نعلم بما يجري...
    حين أوقفت سيارتك و حملت زيزفونة صار من الصعب عليهم الاقتراب أتدري لماذا؟
    أجاب خالد باستغراب: لماذا؟!!
    قال الشيخ: لأنك و قبل بداية رحلتك قرأت دعاء السفر فجعل الله لك حافظاً من عنده يمنعهم عنك...

    استرسل الشيخ في كلامه قائلاً: وصلنا الخبر من طارخ بأن زيزفونة في يد إنسي مما جعلنا نغتم كثيراً فانطلق أهل القبيلة في إثرك لأننا خفنا أن يكون ساحراً من الأنس قد تمكن منها...
    أول من وصل إليك كان"طارخ" ناوياً الهجوم و القضاء عليك لكنك كنت في حفظ الله فوقف طارخ حائراً...
    قرر أن يخلصها رغم أمكانية احتراقه للأبد و لأنك في حفظ الله ,فلن يستطيع أن يلمس منك شعرة , غير إن زيزفونة شرحت له الموقف بلغة لا تعيها أنت و أخبرته بأن الموت قادم و أبن ملك القبيلة الأخرى في إثرها...

    أخذ"طارخ" "زيزفونة" منك و قد أدركهم فرسان القبيلة الأخرى في نفس المكان الذي كنتَ تقف فيه...
    كانوا ينتظرون ابتعادك فقط فلن يستطيعوا العبور مادمت واقفاً...
    وحين اختفى "طارخ و زيزفونة" في الظلام شرعا أجنحتهما و طارا مبتعدين...
    في هذه الأثناء كنت أنت ساكن تفكر مما منحهما الوقت الكافي للابتعاد عن الخطر, فتقابل طارخ مع باقي أفراد القبيلة و قد تجمعوا فأرسل "زيزفونة" مع أحدهم و عاد مع باقي الفرسان لصد الهجوم فوجدوك و قد أسندت رأسك بمقود سيارتك ساكنا...

    قال خالد: نعم فقد كنت أفكر في "زيزفونة" و جمالها الطفولي و رائحتها العبقة, لأنني حين قبلتها.......
    قاطعه الشيخ هازاً رأسه و هو يقول: نعم.. بلغنا يا خالد أنك كنت تقبل زيزفونة في سيارتك...
    أجاب خالد باسماً: لا بد انه "طارخ" أنت من أخبرهم يا طارخ أليس كذلك؟
    أجاب "طارخ" بغلظة: نعم أنا من أخبرهم , هل هناك ما يمنع؟
    لم يجب خالد بل اكتفى بالنظر إلى "زيزفونة" و هو يسأل باسماً: تطيرين أيضاً؟ و ماذا بعد؟
    لم تجبه" زيزفونة" بل ابتسمت و هي تشيح بوجهها عنه بهدوء و خجل؟؟؟


    قال خالد و هو موجهاً كلامه إلى الشيخ: و ماذا حدث بعد ذلك أيها الملك؟!!
    قالت "زيزفونة" و هي تلكز خالد : أيها الملك؟ ثم ضحكت...
    رد عليها خالد قائلاً: حسبتك لا تحبين الكلام...
    ضحك الملك و هو يقول: اللحظات التي كنت مسنداً فيها رأسك بمقود السيارة كانت كانت كافية لفرساننا بأن يشكلوا صفوفهم و يقدروا عدد العدو و تشكيلاتهم و لم يكن سيتسنى لنا تجاوزك و معرفة وضعهم لولا أن كنا من المسلمين خاصةً أننا لم نكن ننوي أذيتك فدعاء السفر الذي قرأته قبل أن تبدأ رحلتك لم يحمك بفضل الله من السوء فقط بل كان سلاح معنا و كأنك في صفوفنا...

    صمت الشيخ قليلاً قبل أن يقول: هل تذكر يا خالد تلك الحجارة التي انهمرت على سيارتك؟!!
    اتسعت عينا خالد و هو ينتظر الإجابة فقد كان يظنها من أبناء البدو...

    تابع الشيخ كلامه قائلاً: لقد لاحظ أحد فرساننا أن في سيارتك الكثير من أشرطة الغناء و المعازف فخشينا أن تدير آلة التسجيل فينطلق منها صوت الموسيقى و كما تعلم فإن المعازف من المحرمات...
    و لو حدث ذلك لكانت فرصة للقبيلة الأخرى بأن تؤذيك
    فكيف ترجو الحفظ من الله و أنت تصدح بالأغاني و في قلب الظلام؟
    وهذا يا خالد ما جعل فرساننا يرمون على سيارتك بعض الحجارة علك تنطلق مبتعداً في حفظ الله و هذا ما حدث بالفعل...
    و بمجرد ابتعادك اندلعت حرب طاحنة كانت الغلبة فيها لنا و كان الفضل لله ثم لك بقراءة دعاء السفر و بذلك تكون قد ساعدتنا مرتين
    مرة بإنقاذك "زيزفونة" و مرة بمنحنا فرصة معرفة تشكيلة العدو و معرفة عدته و عتاده...

    قال خالد مبتسماً: حماها الله من كل شر
    نظر إليها فرآها تبتسم , انحنى خالد و طبع قبلة حانية على خد الطفلة ليطلق "طارخ" زمجرة خفيفة جعلت خالد ينظر إليه بتعجب و يرجع ليطبع قبلة ثانيه على خذ الطفلة الآخر قبل أن يستطرد موجهاً سؤاله إلى الشيخ: لكن ما قصة المجنون المربوط إلى الشجرة و الشاة المسلسلة إلى قدمه؟

    رفع خالد رأسه ليلاحظ نظرات قاسية موجهه إليه من كل من في المجلس و لاحظ أن "طارخ" يغلي غضباً لكنه أطمأن حين سمع ضحكة الشيخ و هو يقول: ذلك الذي رأيته ليس مجنوناً يا خالد, لو عرفت من هو لتعجبت!!! انه..............

    دعونا نترك ذلك للجزء القادم...
    ترى ما قصة ذلك الرجل؟
    و لماذا غضب "طارخ"؟
    و ما الذي فعله خالد ليستحق تلك النظرات؟

    أُفضل أن نترك معرفة ذلك في الجزء القادم...
    انتظروا ضيافة الجن لنعرف ماذا سيحدث أيضاً


  4. #4

  5. #5
    الصورة الرمزية وردة
    تاريخ التسجيل
    17 / 12 / 2010
    المشاركات
    761
    معدل تقييم المستوى
    193

    افتراضي رد: خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة


  6. #6

    تاريخ التسجيل
    13 / 09 / 2012
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,788
    معدل تقييم المستوى
    274

    افتراضي رد: خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة

    تسلم ايدك مشكووووووووووووره


المواضيع المتشابهه

  1. موقف خالد لأبو خالد مع مـعــاق....رحمه الله
    بواسطة ليونة في المنتدى ابناء المستقبل للاحتياجات الخاصة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24 / 10 / 2011, 07 : 12 AM
  2. خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ
    بواسطة دلع العشاق في المنتدى منتدى الكتاب والقصص والروايات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17 / 12 / 2010, 58 : 10 PM
  3. خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة
    بواسطة دلع العشاق في المنتدى منتدى الكتاب والقصص والروايات
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17 / 12 / 2010, 53 : 10 PM
  4. خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ التكملة
    بواسطة دلع العشاق في المنتدى منتدى الكتاب والقصص والروايات
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 17 / 12 / 2010, 52 : 10 PM
  5. خالد والجــن .. ّقصه رآآئــعه لاتفووتكـم.. ّ الجزء الثاني
    بواسطة دلع العشاق في المنتدى منتدى الكتاب والقصص والروايات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 17 / 12 / 2010, 49 : 10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257