تعتبر قصه العشق الممنوع من القصص الرومانسيه و لكن مؤلمه جدا




اتدرون إن التوغل داخل تلك النفس البشرية صعبا جدا ومعقد ، واختراق القلوب شيء مؤلم ، لا ندري ماذا تريد ولماذا تحب شخص عن غيره ، رغم الكثير من الأختلافات والعوائق التي تبني السدود والحواجز بين الطرفين ، ولكن ماذا سنفعل فلا تفلح تلك الأمور بين الحبيبن عندما تندمج الأرواح وتتقابل ، يومها لم أكن أعرف بأنني سأحب فلقد كنت أكرث حياتي للعمل ولمن حولي ، بعد تجربتي السيئة مع زوجي وانفصالي عنه ، قررت الابتعاد عن كل الرجال والأهتمام بعملي ونجاحي فقط ، كنت أكره الرجال كثيرا فلقد جعلني طليقي أكره الرجال كثيرا ولا أثق في رجل بالكون ، فهم لا يستحقون .
خيانة جسد قصة مؤلمة للعبرة والعظة ونصيحة لكل أم وفتاة
عشت سنوات حياتي بعد الإنفصال أعمل وأهتم بعملي ، كنت أريد أن أكون ناجحة في حياتي ، ولا أهتم بأي شيء أخر ، حتى قابلته لماذا هو من غير نظرتي للحياة ، لا أعرف ، لماذا هو عن غيره من الرجال الذين قابلتهم ، كنت أبتعد عنهم بلا مبالاة ولكن إلا هو ، لا أدري لماذا وقعت في حبه وكلماته ، لماذا فتحت له قلبي من جديد ورأيت الحياة معه مختلفه ، ولها طعما أخر ، فلماذا أيها القلب لا تطاوعني تلك المرة وتجعلني أبتعد عنه .

لا أعرف كنت أحاول الهروب منه وتجاهله ، في البداية ولكن لم أستطع لن أنكر ، لقد كان تأثيرة أقوى وأشد على نفسي ، فاندمجت معه وتركت نفسي لمشاعرى معه احبه ، كان كل يوم يذداد حبي وعشقي له لم أكن أرى شيء في حياتي إلا هو ، أحب رؤيته وأحب الاقتراب منه ، والجلوس معه وسماع صوته ، وكلماته .
ألم الفراق بعد الموت قصة مؤثرة جدا وخواطر موجعة عن فقد الأب

كنت اسمع صوته كالغناء في أذني ، وعندما احببته وتعلقت به بشدة ، كنت أعتقد بأنه كان يحبني كما أحببته ، كنت أعتقد بأنه السند والعوض الذي عوضني به الله عما رأيت من سنوات عمري ، ولكنني كنت مخطئة لم يكن يريد سوى علاقة جسدية فقط ، لم يكن يريد الزواج ولم يكن يحبني ، عندما رفضت ما يريد فلن افعل ما يغضب الله ، قال لي بكل برود بأنه لن يرتبط بأمرأة مطلقة لمسها رجل أخر ، ياه لقد كسرتني كلماته كثيرا وأتعبتني الكلمة لأيام وشهور، مطلقة وماذا وهل المطلقة عورة ألم يحلل الله الطلاق وهل عرف هو سبب طلاقي من زوجي ، ابتعدت وأنا أحمل ألالم الدنيا في صدري ، ولم أرد عليه بل عدت لحياتي ولعملي وحاولت التماسك ، وعرفت بأنه تزوج من ابنة عمه لم أنهار أمام أحد ولكن داخلى مكسور ومجروح ولكنني لن انهزم ، اخذت اعمل بجد والألام يذداد وأنا أحاول التناسي ومرت الأيام والشهور ووصلت لمركز عالي في عملي ، ويومها وجدته أمامي يعتذر لي عما فعله يومها ويريد الزواج منى لانه أكشف أهميتي وبأن الحياة بدوني ليس لها طعم ولا مذاق ، ولكنني لم أوافق وأخبرته بسخرية ، لا أنا لن أتزوج من رجل مطلق تزوج بأمرأة أخرى وكان معها .