قصة السمكه و البلبل من القصص المميزه الني نتعلم منها عبره جميله و مفيده

كانت هناك سمكة وحيدة بعدما وضعت في إناء مملوء بالماء وعلى الرغم من أنه كان في غاية الجمال إلا أن السمكة لم تكن راضية عن حالها، فقد دعت الله خالقها مرارا وتكرارا أن يعيدها إلى البحر موطنها من جديد، إنها تشعر بالضيق والوحدة فالإناء بالكاد يسعها وحركتها بداخله محدودة على خلاف البحر الذي بلا حدود بالنسبة إليها، وبيوم من الأيام استجاب الخالق سبحانه وتعالى إلى تلك السمكة الصغيرة فجعل الصبي (مالك السمكة) يأخذها ويتجول معها على شاطئ البحر وهناك ينساها تماما ويعود إلى المنزل من غيرها، ومن ثم يسخر لها بلبلا يتابعها من السماء فيجدها تحاول مرارا وتكرارا الخروج من الإناء ولكنها في كل مرة ترتطم بجدران الإناء متوجعة فيقترب منها ويعرض عليها مساعدتها، ومن ثم يطير بعيدا ليحضر مجموعة من الحمام لتحمل الإناء وتطير به فوق البحر لتلقي به والسمكة بداخله، وما أن أصبحت السمكة في البحر ثانية ملأت السعادة وجهها وغمرتها الفرحة وشكرت البلبل طيب القلب ومجموعة الحمام على مساعدتها بعدما حمدت الله سبحانه وتعالى على جزيل فضله.