الاب الاسد يقوم في القصه او الحكايه باعطاء طفله الصغير النصائح عن عدم الغرور




كان يا مكان في قديم الزمان ، في الغابة البعيدة التي تمتلىء بالحيوانات الكثيرة الكبيرة والصغيرة ، الطويلة والقصيرة والازهار الملونة الجميلة والاشجار العالية ، كان يعيش الأسد مع عائلته وابنه الصغير ، كان الأسد حزينا جدا وقلقا للغاية ، على ابنه الصغير لان الصغير كان مندفعا جدا وكان الصغير مغرورا ، كان الأب ينظر إليه بحزن وهو يراه كل يوم يعامل الحيوانات بغرور كبير وبغطرسة شديدة وتكبر ويتباهى بقوته الكبيرة عليهم ، وهو يقول لهم بأنه ملك الغابة وسوف يصبح الملك يوما من الأيام .
كان الأسد الكبير غاضبا بشدة ، علي إبنه الصغير الشبل المغرور ، كان غاضبا غضب شديدا ، جلس الاسد مع ابنه قائلا له : لماذا تفعل ذلك يا بني ولماذا تعامل الحيوانات بكبر وغرور ، فالغرور يقتل صاحبة وشرح الأب له أهمية أن يكون متواضعا ومحبا ليحبه الجميع ويقف بجواره ، ولكن الأسد الصغير لم يقتنع بما يقوله أبيه ولم يستمع له ، ولم يهتم بأي شيء .

وفي يوم من الأيام دعا الأب إبنه الصغير الشبل حتى يتنزة في الغابة ، وبينما هما يسيران ويتنزهان تحت الأشجار ، سار الأسد وإبنه أسفل شجرة عالية يسكن فوقها أحد القرود الصغيرة ، كان القرد الصغير يلعب ويقفز ويلهو فوق الشجرة وهو يأكل الموز ، وهنا نهره الشبل الصغير بشدة ، واتهمه الاسد الصغير بانه عديم الذوق ولا يحرم الأخرين واخذ يشتم القرد كثيرا ، حتى أخذ القرد يبكي بشدة من كلام الأسد .

وهنا نظر الأب بغيظ إلى إبنه وقال له :هل تعتقد بأنك أقوى الحيوانات في الغابة ايها الشبل الصغير ؟
رد الأسد الصغير : نعم يا أبي أنا أقوى الحيوانات بالغابة ، رد الأب ولكن هناك حيوانات اقوى منك يا بني مثل ذلك القرد الصغير ، فيمكنه أن يمنع عنك النوم يا بني ، ضحك الشبل الصغير غير مصدق والده وهنا قال القرد الصغير : نعم استطيع منعك من النوم أيها الأسد الصغير ، رد الاسد بسخرية : أنت ستمنعني من النوم ، يا لك من قرد متكبر مغرور سوف اقتلك بضربة واحدة من مخالبي القوية أيها القرد .
رد القرد بسخرية قائلا :الليلة لن ترى النوم أيها الأسد الصغير حتى تترجاني أن اتركك ، بعدها اخذ القرد يقفز من شجرة لأخرى والشبل يكاد ينفجر من شدة الغيظ ويهدد القرد بقتله عند رؤيته ، عاد الاسد الصغير إلى البيت.
وفي الليل جلس الاسد الصغير أمام المنزل ينتظر القرد الصغير ، ولكنه لم يحضر فأخذ يدور ويلف كثيرا حول المنزل ، ويختبئ خلف الأشجار يبحث بجد ونشاط وقلق يريد الامساك بالقرد الصغير ، واخذ الاب ينظر إليه كثيرا حتى أشرقت شمس ، وفي الصباح قال الاسد الصغير لوالده : ارأيت يا ابي لقد هرب القرد الجبان، وخاف مني ولم يستطع الاقتراب من المنزل حتى يمنعني من النوم .
وهنا دخل القرد الصغير وقام بألقاء التحية على ملك الغابة وهو يقول: يا ملك الغابة لقد نفذت وعدي لك ومنعت الاسد الصغير من النوم، ولم أتي بنفسي لأني كنت في نوم عميق ، ولكن أرسلت من يمنعه من النوم ، رد الاسد الصغير بغيظ وهو يقول : انت كاذب جدا لم ترسل أحدا، لقد استيقظت طوال الليل يا كاذب يا محتال .

ضحك القرد الصغير وقال : أنت اعترفت بعدم النوم ايها الاسد الصغير ، ولقد بعثت لك بالخوف والهم فجعلتك مهموما طوال الليل خائفا تفكر كيف ستمنعني ، استئذن القرد وانصرف
وهنا قال الاسد لابنه : لا تحزن يا ابني ولكنني اتفقت مع القرد حتى اعلمك درسا ان تحترم الجميع ،فليست القوة في الجسد ولكن في العقل والتفكير السليم وحسن التصرف.