في هذا المقال الرائع و المميز سوف نعرض لكم قصه جدتي المريضه




كان يا مكان في يوم من الأيام ، كانت تعيش أسرة صغيرة مكونة من الأب والأم وطفلين صغيرين ، وكان لدي الاب أم عجوز تعيش عند اخيه الصغير ، و كان الاب يرفض ان تعيش الام معه في المنزل ، وكان يقول دائما بأن منزله صغير ولا يتسع لها ، وكانت الام تعيش مع اخيه الأخر وكان الطفلان الصغيران يزوران جدتهما كل اسبوع ، وكانوا يحبون الجدة كثيرا ، وكانت الجده تحبهم و تقدم لهم الكثير من الحلوى والأطعمه الكثيرة ، وكانوا يقولون لأبيهم ، لماذا يا أبي لا تحضر جدتي حتى تعيش معنا ، كما تعيش مع عمي ، ولكن الأب كان يقول بأن منزلهم صغير كان الأطفال يردون عليه بحزن شديد ، ولكن يا أبي ان منزل عمي اصغر من منزلنا بكثير ، فمنزلنا اكبر وأنت تعمل تاجر ولديك الكثير من الاموال اكثر من عمي ، ويرد الاب قائلا : لا ولكن المال لا يكفينا فرد الطفل الصغير وقال له بحزن : يا أبي لماذا لا يكفي المال ، رغم انك تكسب الكثير من المال في تجارتك لا اعرف ، لماذا لا يكفي المال ؟
نظرت الزوجه بحزن شديد ، كانت الزوجه تخجل بشدة من تصرفات زوجها الغريبة، فهي لا تحب وترفض ما يفعله الزوج مع امه الكبيره ، وتدعوه ان يزور امه ، كل فتره كبيره وكانت الام حزينه جدا ، ولكن الابن الصغير كان بار بوالديه وامه ، وربنا وسع رزقه الكثير من نعمه ، رغم بانه لا يعمل الا صياد فقير ، ولكن الله كان يرزقه بالكثير من الخير .
وفي احد الايام ذهب الاطفال كعادتهم لزياره جدتهم ، ولكن الجده كانت مريضه جدا ، فقالت الجدة ، اريد ان ارى ابيكم يا احفادي ، يبدو انني ساموت الان واريد رؤية ابيكم الان ، وهنا ذهب الطفل الصغير بسرعة الى ابيه في المتجر ، وقال له يا ابي ان جدتي ، تريد رؤيتك فهي مريضة بشده ، ولكن الاب رفض ان يذهب لزياره امه المريضة ، وقال له سوف اذهب عندما انتهي من العمل يا بني .
نظر الطفل الصغير الى ابيه بحزن ، وقال له يا ابي ان جدتي تموت ، وتريد رؤيتك حزن الطفل حزنا شديدا واخذ يبكي ، من رد ابيه لقاسي الذي قال له سوف أذهب بعد العمل يا بني ، وهنا نظر الصبي للأب قائلا : يا ابي هل تعلم عندما تكبر وتكون على فراش الموت . وتكون تريد ان تراني فلن أذهب اليك ولن أدعك تراني أبدا حتى تموت ،كما تفعل مع جدتي ، شعر الاب بصدمه كبيرة وهو ينظر لأبنه الصغير وقال : ماذا تقول يا ابن ، رد الصبي من بين دموعة اقول لك هذا يا ابي لقد رايت كيف أن جدتي تتمنى ان تراك وهي تبكي ، وانت لا تهتم بها ، وانا سوف افعل مثلك تماما عندما أكبر، كما تفعل انت و هنا اخذ الاب يبكي بحزن وعرف خطأه في حق أمه ، وندم على ما فعل وبعدها ذهب مع ابنه الى امه، وقبل يديها واخد يعتذر لها ، على ما فعل معها واخذ امه لتعيش معه ، وفرحت الزوجه وفرح الاطفال بوجود الجده العجوز معهم ، وبارك الله للرجل في تجارته ورزقه بدعوة امه .