قصة و حكايه المزارع و الدجاجات الثلاثه و الثعلب المكار قصه ممتعه جدا




كان يا مكان في احدى المزارع ، اراد المزارع ان يحضر بعض الدجاج حتى يبيض ويستفيد من بيضة هو وزوجته واطفاله الصغار ، فالبيض مفيد جدا وفيه الكثير من العناصر الغذائية ، وأراد أن يضيف بعض الدجاجات إلى حيوانات مزرعته ، فلديه بعض الحيوانات في المزرعة وفي البستان الصغير الذي يحيط بالمنزل ، ذهب إلى السوق حتى يشتري الدجاجات السمينة التي سوف تعطيه البيض يوميا.
ذهب المزارع إلى السوق ، ووقف عن أحد بائعوا الدجاجِ وكان عندة ثلاثَ دجاجات سمينة جدا وكبيرة ، أعجبت المزارع بشدة وكانت الوان الدجاجات مختلفة ومتداخلة وكل دجاجة بلون مختلف ، فأحبهم كثيرا لأنه يستطيع تميزهم ، فكل واحدة منهم لها لون مختلف فإحداهَا كانت حمراءُ والثانية كانت سوداءُ والأخيرة كانت بيضاء اللون .
عاد المزارع الى منزله وهو يحملُ الدجاجاتِ الثلاثة معه وكان سعيد جدا ، وضَع الرجل الدجاج عند بئر الماء الصغير ووضع لها الطعام والحب ، ودخل بفرح حتى يخبر الزوجة بانه احضر الدجاجات الثلاثة ، دخل المنزل وقال لزوجته بفرح : لقد احضرت ثلاثَ دجاجاتٍ كبيرة وسمينه ، سوف تجلب لنا البيضَ الكثيرَ كل يوم ، ولها الوان كثيرة وجميلة ، سوف نطعمهَا الكثير من الطعام وسوف نسقيها ونهتم بيها ، وسوف تعطينا البيضَ وبعدها الفراخ الصغيرة .
فرحت الزوجة كثيرا بالدجاج السمين وبقيت الدجاجات تعيش بالمزرعة مع باقي الطيور والحيوانات ، وبعد ثلاثة شهور كان لدى الدجاج الكثير من الفراخ الصغيرة والكتاكيت الصفراء الجميلة ، فكان هناك الكثير من صغار الاوز والبط والدجاج والارانب كانت معظم الطيور وبعض الحيوانات لها صغار ، كانت الحيوانات والمزارع يعيشون بسعادة كبيرة جدا .
حتى لاحظت الحيوانات وجود ثعلب ينظر اليهم من خلال سور المزرعة ، وكانت الحيوانات تشعر بالخوف من رؤيته لم تهتم بوجده في البداية ، لان سور المزرعة كان عالي ولم يستطيع تسلقة ، وكانت هناك فحة بجوار الباب كان الثعلب يحاول ان يدخلها كل يوم بلا فائدة ولكن الفتحةةكانت تكبر كل يوم وتتسع ، فشعرت الحيوانات بالخطر الكبير على صغارها مع محاولات الثعلب المستمرة للدخول.
لم ينتبه المزارع إلى تلك الفتحة ولا بوجود الثعلب من الاساس ، حتى تمكن الثعلب من دخول المزرعة في الليل وكان المزارع نائم والحيوانات نائمة ، وهنا فوجئ بأحد الدجاجات تقفزُ مِنْ فوق سور المبنى بالمزرعة ، وتنقر رأسه بقوة ، شعر الثعلب بالالأم فتراجع للخلف ، وهنا ظهرت دجاجة أخرى منَ الخلفِ وأخذت تنقره بقوة في ذيلهِ وظهره بقوة كبيرة فالتفت الثعلب مرة ثانية ، وهنا قفزت الدجاجة الثالثة ووقفت فوق ظهرة مباشرة ، واخذت تنقرة بقوة فسقط الثعلب على الارض من شدة الالم .


حاول الثعلب الهربَ فسقطَ في البئر في منتصف المزرعة وهو يحاول الفرار ، واخذ يصرخ فاستيقظت باقي الحيوانات على صياح الدجاج والثعلب ، واستيقظ المزارع وشاهد الثعلب فقتله ، وهنا فرحت كل الحيواناتُ لان الدجاجات انقذتها من الثعلب وانقذت صغارها ، وشكرت الدجاجات على ما فعلته من جلهم ، وهنا قرر المزارع ان يحضر كلب لحراسة المزرعة والحيوانات بالمزرعة .