في هذا المقال سنعرض لكم و لكل الاطفال الصغار قصه العصفور المتمرد



بيوم من الأيام كان هناك عصفوران صديقان ومتحابان للغاية، كانا يتنقلان معا من مكان لآخر كعادة كل الطيور، وبيوم من الأيام أثناء تنقلهما بحثا عن الرزق الذي قسمه الله لهما تعرضا لعاصفة شديدة اضطرتهما للمكوث على أحد أغصان شجرة عجوز وبالرغم من أن مظهرها يوحي بأن لها آلاف السنين على الأرض من كثرة تفرع أغصانها وشجيراتها وأوراقها الكثيفة إلا أنها تبدو جميلة للغاية، لقد كانت شجرة حكيمة للغاية بحكم قدم عمرها ولأنها تفهم لغة كل الطيور جيدا فهمت الحديث الذي دار بين العصفورين اللذين كانا أحدهما راضي بما قسمه الله له والآخر كان متمردا وساخطا على أنعم الخالق سبحانه وتعالى، بدأ العصفور المتمرد بالحديث مع صديقه العصفور قائلا: “لماذا جعلنا الله دائما نبحث عن مأوى وملاذ وأمكنة متفرقة لتجميع الغذاء كل يوم، ولم يجعل لنا مكانا واحدا نبني به عشا آمنا ونعيش في ظله طوال الحياة؟”.
رد عليه العصفور الراضي بقضاء الله قائلا: “لقد خلق الله سبحانه وتعالى كل خلقه وفضل كل منهم على الآخر ولكنه هو الخبير العليم بكفة شئون خلقه ولا نخفى عليه خافية، وما علينا فعله هو الرضا بأنعم الله سبحانه وتعالى وعدم الاعتراض على هيئتنا وشكلنا وظروف معيشتنا”.

سرت الشجرة الحكيمة كثيرا من كلام العصفور الراضي بحكم الله ولكنها أحبت أن تلقن العصفور المتمرد درسا قاسيا ليتعلم منه كيفية الشكر على أنعم الله على خلقه فاهتزت كثيرا مع الريح قاصدة لتخيف العصفور، وما كان من ذلك العصفور إلا أنه طار بعيدا عنها وهو يحمد الله سبحانه وتعالى على نعمة الطير وأنه جعله عصفورا يستطيع الهرب سريعا بجناحيه الصغيرين.