حكاية الثعلب المكار وجزاؤه من القصص التي نتعلم منها ان المكر و الخداع امران سيئان جدا



في يوم من الأيام كان هناك ثعلبا جائعا للغاية ومن بعيد رأى أرنبا يجول بالغابة فقرر أن يحتال عليه ليحصل على لحمه الشهي ويشبع جوعه، فعمد إلى خطة محكمة وجعل من نفسه مريضا لا يقوى على المشي وطلب مساعدة الأرنب الذي عزم على مساعدته لطيبة قلبه ولكنه أيضا شعر بالخوف تجاهه ففكر سريعا في خطة ليساعد بها نفسه على الهرب من شرك الثعلب المكار، فأخبر الثعلب بأنه صغير ولن يقوى على حمله بمفرده وأنه سيذهب لإحضار السلحفاة ليحملاه سويا، فرح الثعلب كثيرا لأنه سيأكل الأرنب والسلحفاة الاثنان معا وفي وقت واد لذلك سمح له بالذهاب والانصراف، وبعد لحظات عاد الأرنب الصغير ولكنه كان قد أحضر معه الكلب بدلا من السلحفاة والذي حينما رآه الثعلب تعافى على الفور وفر هربا بعيدا ولم يرجع مرة أخرى.