في هذا المقال سوف نقدم لكم مجموعه من قصص الحب و العشقمنها قصه محمد وساره

بدأت الحكاية بداية عادية حيث كان محمد يجلس في أحد الأماكن فمرت به تلك الفتاة والتي لفتت نظره فكان ما يعرف بالحب من النظرة الأولى، فتعرف عليها فأخبرها بأنه محمد وهى بادلته الرد فأخبرته بأنها سارة، وطلب منها الجلوس فجلست وبدءوا في التحدث والتعارف وتتابعت اللقاءات بين محمد وسارة حتى ارتبط بها بشكل قوي وازداد الحب بقلبه ناحيتها وهى كانت تبدي له نفس العاطفة، حتى كان أحد الأيام حيث اتفقا على اللقاء في أحد الحدائق، وبالفعل حضر محمد في الميعاد إلا أن سارة تأخرت كثيرًا ومحمد مازال منتظرًا فغلبه النعاس فنام، ولكنه استيقظ على كابوس أفزعه.

انطلق محمد عائدًا حتى يستطيع معرفة ما الذي أخر سارة عن الميعاد، وأثناء تحركه لفت نظره تلك الاصوات التي تصل إلى أذنيه فتتبعها وكانت المفاجأة أو الصدمة إنها سارة ومع من، إنها مع صديقه مصطفى، تلتقي مع صديقه كيف ذلك ولم يرى أمامه من الغضب والغيرة فأقدم والتحم مع مصطفى فضربه فقتله، وجلس إلى جواره وهو غارق في الافكار عن لحظاته مع تلك الخائنة إلى أن أفاق على صوتها، فتركها وغادر ولكن اصابه اليأس والإحباط من الخيانة المزدوجة صديقه وحبيبته إلى جانب تلوث يديه بالدماء لمقتل صديقه فانتحر.