نتحدث معكم اليوم فى هذا المقال عن حركة إلغاء العبودية وهى حركة سياسية تسعى إلى وضع حد لممارسة الرق وتجارة الرقيق في جميع أنحاء العالم.



حركة إلغاء حالة العبودية

حركة إلغاء العبودية، هي الحركة لإنهاء العبودية، يمكن استخدام هذا المصطلح بشكل رسمي وغير رسمي، في أوروبا الغربية والأمريكيتين، كانت إلغاء العبودية حركة تاريخية سعت إلى إنهاء تجارة الرقيق في المحيط الأطلسي وتحرير العبيد.الملك تشارلز الأول ملك إسبانيا، المعروف عادة باسم الإمبراطور تشارلز الخامس، كان يحذو حذو لويس العاشر ملك فرنسا، الذي كان قد ألغى العبودية داخل مملكة فرنسا في عام 1315، حيث أصدر قانوناً كان من شأنه إلغاء العبودية الاستعمارية في عام 1542، على الرغم من أنه لم يتم تمرير القانون في أكبر الدول الاستعمارية، ولم يتم تطبيقه نتيجة لذلك، في أواخر القرن السابع عشر أدانت الكنيسة الكاثوليكية الرومانية رسمياً تجارة الرقيق استجابةً لنداء من لورنسو دا سيلفا دي ميندوسا، كما أدانها البابا غريغوري السادس عشر بشدة في عام 1839.الحركة التي ألغت العقوبة لم تبدأ إلا في أواخر القرن الثامن عشر، ومع ذلك لم تبدأ حركة إلغاء العبودية إلا في أواخر القرن الثامن عشر، وبدأ الكويكرز أو كما يدعي عليهم أصدقاء الكنيسة وهي مجموعة من المسيحيين المتشددين الذين كانوا يدعون إلى إلغاء العبودية، وكان جيمس أوجلثورب أول من بدأ في التوضيح والتنوير بالقضية المرفوعة ضد العبودية في الولايات المتحدة.ساعدت قضية سومرست في عام 1772، حيث تم إطلاق سراح العبد الهارب بحكم أن العبودية غير الموجود بموجب القانون العام الإنجليزي، على الرغم من المشاعر المناهضة للعبودية، التي كانت واسعة الانتشار في القرن 18 وفي وقت متأخر منه، فإن المستعمرات والدول الناشئة التي كانت تستخدم السُخرة واصلت للقيام بذلك، مثل المستعمرات: الهولندية، والفرنسية، والبريطانية، الإسبانية والبرتغالية والأراضي في جزر الهند الغربية وأمريكا الجنوبية، وجنوب الولايات المتحدة.بعد قيام الثورة الأمريكية بتأسيس الولايات المتحدة، قامت الولايات الشمالية بدءاً من ولاية بنسلفانيا في عام 1780، بإصدار تشريع خلال العقدين التاليين يلغي العبودية عن طريق التحرر التدريجي.صدقت ماساتشوستس على الدستور الذي أعلن أن جميع الرجال متساوون، وظهرت دعوى حرية تحدت العبودية، وعلى أساس هذا المبدأ وضعت حداً للرق في الدولة، قامت ولاية فيرمونت التي كانت موجودة كولاية غير معترف بها من سنة 1777 إلى 1791، وذلك بإلغاء العبودية في عام 1777، وفي ولايات أخرى، مثل فرجينيا تم تفسير الإعلانات المماثلة للحقوق من قبل المحاكم على أنها لا تنطبق على الأفارقة والأميركيين الأفارقة، ولم تقم بتحرير العبيد لديها، إلا أنه خلال العقود التالية، نمت حركة إلغاء العقوبة في الولايات الشمالية، وقام الكونغرس بتنظيم التوسع في إلغاء العبودية في الولايات الجديدة التي قبلت الاتحاد.[1]
حركات إلغاء العبودية في أوروبا

في عام 1787، تم تشكيل جمعية لإلغاء تجارة الرقيق في لندن، وقامت فرنسا الثورية إلغاء الرق في جميع أنحاء الإمبراطورية في 1794، على الرغم من أنه عاد في عام 1802 من قبل نابليون كجزء من برنامج لضمان السيادة على مستعمراتها، أعلنت هايتي ثم سانتو دومينغو استقلالها رسمياً عن فرنسا في عام 1804 وأوقفت العبودية في أراضيها، وجميع الولايات الشمالية في الولايات المتحدة ألغت العبودية بحلول عام 1804.حظرت المملكة المتحدة بما في ذلك ايرلندا والولايات المتحدة تجارة الرقيق الدولية في عام 1807، وبعد ذلك قادت بريطانيا الجهود المبذولة لمنع سفن الرقيق، وألغت بريطانيا العبودية في جميع أنحاء إمبراطوريتها بموجب قانون إلغاء العبودية لعام 1833، مع استثناء ملحوظ في الهند، والمستعمرات الفرنسية التي ألغت العبودية في عام 1848 وألغت الولايات المتحدة العبودية في عام 1865 مع التعديل الثالث عشر للدستور الأمريكي.في أوروبا الشرقية، نظمت جماعات لإلغاء استعباد روما في الاشيا ومولدافيا ، ولتحرير الأقنان في روسيا، وأعلنت العبودية غير شرعية في عام 1948 بموجب الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، موريتانيا هي الدولة الأخيرة التي أقرت بإلغاء الرق في مرسوماً رئاسياً في عام 1981، وتم إعلان أن العبودية والسخرة على الكبار أو الصغار أصبحت غير قانونية في جميع البلدان تقريباً، فضلاً عن كونه ضد القانون الدولي، ولكن ارتفاع معدل الاتجار بالبشر للعمل والعبودية الجنسية لا يزال يؤثر على عشرات الملايين من البالغين والأطفال إلى هذا الوقت.[2]
دعوة إلغاء العبودية


كانت أول مجموعة منظمة من الأمريكيين البيض الذين قاموا باحتجاج عام ضد العبودية هي جماعة مينونايت في جرمان تاون في بنسلفانيا، بعد فترة وجيزة في أبريل 1688، سجل الكويكرز في نفس المدينة إدانة من صفحتين لهذه الممارسة وأرسلوها إلى الهيئات الإدارية لكنيسة الكويكر أو جمعية الأصدقاء.لم تتخذ مؤسسة كويكر أي إجراء، فكانت عريضة جرمان تاون كويكر عام 1688 ضد العبودية حجة مبكرة وواضحة وقوية ضد العبودية وبدأت الروح التي أدت أخيراً إلى نهاية العبودية في مجتمع الأصدقاء، وفي كومنولث بنسلفانيا سنة 1780، قام (ملتقى كويكر الفصلي) في تشيستر في ولاية بنسلفانيا، بأول احتجاج له في عام 1711.في غضون بضعة عقود، كانت تجارة الرقيق بأكملها تتعرض للهجوم، حيث يعارضها قادة كويكر كبار مثل ويليام بيرلينج ، وبنجامين لاي ، ورالف سانديفورد ، وويليام ساوثبي ، وجون وولمان.
ظهور نتائج حركة إلغاء العبودية

تم حظر الرق في مقاطعة جورجيا بعد فترة وجيزة من تأسيسها في عام 1733، وتجنب مؤسس المستعمرة جيمس إدوارد أوجليثورب، محاولات متكررة من تجار كارولينا الجنوبية والمضاربين في الأراضي لإدخال العبودية إلى المستعمرة جورجيا، في عام 1739 كتب إلى أمناء جورجيا يحثهم على التمسك بحزم على مبدأ عدم إدخال العبيد إلي المقاطعة وقال (إذا سمحنا للعبيد، فإننا نعمل ضد المبادئ ذاتها التي ارتبطنا بها معاً، والتي كانت لتخفيف المعاناة على كل المواطنين، وفي الوقت نفسه يجب علينا الآن أن نواجه بؤس الآلاف في إفريقيا، وبؤس المستبعدين في كل مكان).هذا الأمر أدخل جورجيا وكارولينا في صراع بسبب العبودية، وأدى الصراع بين جورجيا وكارولينا الجنوبية إلى المناقشات الأولى في البرلمان حول مسألة العبودية، التي حدثت بين عامي 1740 و1742.كانت جمعية إغاثة الزنوج الأحرار المحتجزين بشكل غير قانوني في العبودية أول جمعية أمريكية لإلغاء العبودية، تم تشكيلها في 14 أبريل 1775 في ولاية فيلادلفيا، بشكل أساسي من قِبل الكويكرز، أوقفت الجمعية عملياتها خلال الحرب الثورية الأمريكية وأعيد تنظيمها في عام 1784، وكان بنجامين فرانكلين أول رئيس لها.كانت رود آيلاند كويكرز، المرتبطة بموسى براون، من أوائل من قاموا بتحرير العبيد في أمريكا، وكان بنيامين راش قائداً آخر، وكذلك العديد من الكويكرز، وتخلى جون وولمان عن معظم أعماله عام 1756 لتكريس نفسه للحملة ضد العبودية إلى جانب الكويكرز الآخرين، كتب توماس باين إحدى المقالات الأولى التي دعت إلى تحرير العبيد وإلغاء العبودية، والتي كانت بعنوان “العبودية الأفريقية في أمريكا”.[3]