الآباء والأبناء-إيفان تورجنيف الأدب الروسي هي تعتبر من الروايات التي تعمل علي التحريض للجيل الجديد ضد القديم




كانت رواية الآباء والأبناء من أكثر الروايات التي كانت تحرض جيل الشباب ضد الجيل القديم، كما كانت تفعل الأغلبية العظمى من الروايات في هذا الوقت في القرن التاسع عشر، حيث يتحدى بازاروف العادات الراسخة والتقاليد التي كانت منتشرة في الحياة الإقليمية الروسية في هذا الوقت، حيث استخدم إيفان السخرية بالطريقة المثلى في معارضة الأفكار الراديكالية التي كانت منتشرة في هذا الوقت من خلال بطل الرواية بازاروف، ولكن عندما تتعرض كل معتقداته للطعن سواء في المظهر وبالجانب الروحاني والحب الغير متوقع، إلا أن بازاروف بطل الرواية سوف يعاني من أزمة سوف تجبره على أن يعيد النظر في كل معتقداته بل في العالم بأسره.