قصة اسنان الضفدع من القصص التي تعلم اطفالك اهميه النظافه



في زمن بعيد، وفي يوم من ذات الأيام، كان هناك ساحر استطاع أن يبتكر تعويذة سحرية للحصول علىأسنان مثالية، وقرر تجربة تلك التعويذة على أحد الضفادع، وبعد أن ألقى التعويذة على الضفدع، ظهرت الأسنان في فمه وكانت بيضاء ناصعة وفرح بها الضفدع كثيرًا، فالأن يمكنه أن يتناول كل أنواع الطعام، وكذلك أصبح بإمكانه التحدث أيضًا.
وقال الضفدع للساحر: “أنا مسرور كثيرًا بهذا التغيير، فالأن يمكنني تناول الحلوى اللذيذة بدلاً من الذباب والحشرات المقززة “.
وبعد فترة لاحظ الساحر أن الضفدع لا يحسن اختيار طعامه وأنه يأكل الكثير من الحلوى والسكريات، فقال له: “يا سيد ضفدع حافظ على أسنانك، وقم بتنظيفها يوميًا حتى لا تصاب بالتسوس، ولا يجب أن تأكل هذا الكم الكبير من الحلويات”.
ولكن الضفدع لم يهتم بكلام الساحر، فقد كان يعتقد أن أسنانه ستظل قوية ولا تحتاج لتنظيفها بالفرشاة، فقد كان يحب الحلوى لدرجة كبيرة ولم يحاول أن يقلل منها حفاظًا على أسنانه، وبعد فترة وجد أن أحد الأسنان بدأ في التسوس وأصبح يؤلمه كثيرًا، ثم انتشر الألم في باقي الأسنان، وأصبحت أسنان الضفدع مليئة بالثغرات والتسوس وأخذت في السقوط سنًا تلو الأخر، وهنا قرر الضفدع أن يبدأ في الاعتناء بأسنانه، ولكن كان قد فات أوان ذلك، وانهارت الأسنان جميعًا، وعندما وقعت السنة الأخيرة، فقد الضفدع قدرته على الكلام وأخذ يبكى كثيرًا.
الضفدع المسكين، فلو لم تسقط السنة الأخيرة، كان سيستطيع أن يخبر الساحر أنه إذا منحه أسنانًا جديدة، فسيقوم بتنظيفها يوميًا ويحافظ عليها، وسيأكل الكثير الطعام الصحي والقليل فقط من الحلوى، فلا يوجد شيء أكثر اشمئزازًا من أنه سيضطر للعودة لأكل الذباب والبق والحشرات مرة أخري، كم هذا مقزز!