الحياه الزوجيه لكي تنجح يجب ان يكون هناك عوامل و معايير بين الزوجين لنجاحها




الاحترام بين الزوجين

حتى تنجح أي علاقة، خاصةً العلاقة الزوجية، يجب أن تقوم على الاحترام المتبادل، بأن يحترم كلٌّ منهما شريك حياته، ولا أقصد هنا بالاحترام عدم جرح الآخر لفظياً، أو إهانته معنوياً، أو جسدياً فقط، بل واعتماد "لغة الاحترام" في كل شيءٍ يخصه، مثل احترام مشاعره بعدم استفزازه، أو إثارة غيرته، والحرص على احترام أفكاره وآرائه، فليس شرطاً أن نؤمن نحن الاثنين بالرأي نفسه، كما علينا قبول وجهة النظر المختلفة، وعدم وصفها بأنها خاطئة، واحترام خصوصية شريك الحياة، فلكل شخص مساحةٌ من الخصوصية، لا يرغب في أن يتدخَّل بها أحدٌ، لذا يجب عدم اختراقها علناً، أو بالتجسس، إضافة إلى عدم السخرية من شريكنا، سواءً كنا لوحدنا، أو مع الناس.


المودة بين الزوجين


علينا أن نحرص على أن تسود روح المودة واللطف في تعاملنا مع شريك الحياة، وأن نعتمد أسلوباً راقياً في التعاطي معه، إضافة إلى مسامحته على أخطائه، والصبر عليه، ونصحه.

التكافؤ بين الأزواج


حينما يكون هناك تكافؤ بين الزوجين من حيث التربية، والوضع الاجتماعي، والاقتصادي، يسهل كثيراً عليهما التعامل مع بعضهما، إذ إن أفكارهما تكون قريبة من بعض، وتنشأ بينهما لغة حوار مشتركة، ولا يشعر أي منهما بأن شريكه يتعالى عليه، لأنه من مستوى اقتصادي أفضل، أو من مستوى اجتماعي أرقى، بالتالي لا يفسِّر بعض كلماته عكس المراد منها، ولا يصبح حسَّاساً تجاه بعض المواقف الصادرة منه، اعتقاداً أنه يتعالى عليه.

الالتزام الزوجي


هذا المعيار مهم جداً، لأن العلاقة الزوجية الناجحة، تقوم على التزام كل طرف فيها بمهامه ومسؤولياته تجاه الآخر، وتوفير كل ما يسهم في استمرار الحياة الزوجية، وذلك بأن يلتزم الزوج بتوفير حاجيات البيت، وتلتزم الزوجة بالعناية ببيتها، في هذه الحالة ستكون الحياة الزوجية ناجحة بالتأكيد.