انواع متعدده من الازواج و منها الزوج المتنمر سنعرفك كيفيه التعامل معه بطرق بسيطه




بيّن المستشار الأسري والتربوي المُعتمد والمدرب الدولي أحمد النجار، بأن التنمر الزوجي هو تعمد الزوج أو
الزوجة إيقاع ضرر نفسي أو عاطفي أو جسدي على الطرف الآخر، دون أن يكون هناك سبب يدعو لذلك، فإن كان هناك سبب يصبح الأمر عنفاً زوجياً وليس تنمراً.

علامات التنمر الزوجي


يقول «النجار» غالباً ما يأتي التنمر في الحياة الزوجية بشكل من أشكال الإساءة والإيذاء الموجه من قبل الزوج أو الزوجة تجاه الطرف الآخر، والذي عادةً ما يكون هو الحلقة الأضعف في العلاقة، ومن أمثلة ذلك:

• أن يسخر أحد الطرفين من الآخر ويهينه ولا يحترمه، ويتعمد مخالفة رأيه وتسفيه عقله أمام الآخرين أو لوحدهما
• أن يمنع أحد الطرفين الآخر من وصوله لحقوقه الخاصة تحت أي عذر من الأعذار، ويحرمه من ممارسة حقوقه الطبيعية، أو يعرقل بعضها ويسخر منها.
• استغلال السلطة والقوة في فرض الرأي وإنفاذ القرار، سواء تمت موافقة الطرف الآخر أم لم لا.
• إجبار الشريك على طريقة حياة معينة لا يقبل بها، وذلك قد يشمل حتى العلاقة الحميمية بينهما.
• تهميش الطرف الآخر في القضايا الحياتية المشتركة، وحتى في قبول الدعوات أو المناسبات الاجتماعية، مما يُسبب ومع الوقت ضغطاً نفسياً هائلاً على الطرف المتنمر عليه، وقد يدفعه نحو ردة فعلٍ عنيفة وغير متوقعة، كما أن لهذ التنمر أثر تدميري كبير، لا يقل وبل يفوق في كثير من الأحيان الأثر التدميري الذي يسببه
العنف الزوجي على الأبناء.

كيف يمكن التعامل مع الشريك المتنمر؟



يؤكد «النجار» بأنه لابد من المصارحة والمكاشفة بين الزوجين ومنذ بداية حياتهم الزوجية، فإن شعر أحد الطرفين أن هناك تنمراً قد وقع عليه فمن الضروري الجلوس والاتفاق على آليات مناسبة لطريقة إدارة الحياة المشتركة بينهم، كما لابد من اعتماد ثقافة الرحمة والمحبة والاحترام والتقدير والتفهم بين الزوجين بشتى الوسائل والسُبل، وإن تطورت الأمور نحو الأسوأ فلابد من تدخل مصلح بينهما واللجوء إلى مستشار أسري ليرشدهما إلى طريق الحل، وإن لم يجد ذلك نفعاً وبدأ المتنمر بالتمادي فالفراق حينها هو الحل السليم.