المشاكل الزوجيه شئ اساسي في كل بيت ف يجب ان يكون هناك اوقات فرح و اوقات للمشاكل ويمكن حلها بطرق بسيطه



هناك العديد من الخطوات التي يجب اتباعها من أجل التوصل إلى حل سليم للمشاكل المستعصية بين الأزواج، ومن أهمها ما يأتي:




أولاً: يجب على كلا الطرفين تفهم الآخر، وشرح موضوع النقاش بكل هدوء، مع محاولة إزالة سوء التفاهم حوله.
ثانياً: يجب على كلا الطرفين التحكم في التصرفات، والابتعاد عن المناقشة في حالة التوتر والعصبية، تجنباً لتفاقم الوضع أو الوقوع في الخطأ.

ثالثاً: يجب على كلا الطرفين، عدم إقحام طرف ثالث بينهما، مهما كانت الأسباب.


مهما تعددت واختلفت
المشاكل الزوجية، إلا أن طرق حلها هي واحدة، فكل ما يحتاجه كل من الزوج والزوجة، هو الحرص على أن يكون الاحترام هو سيد الموقف، والالتزام بمبدأ الخصوصية، والتفهم وبذل كافة الطرق التي تعمل على الحفاظ على علاقتهما الشخصية ضمن الخطوط التي تضمن استمرارية الزواج، فكلما كان النقاش ودياً، ومبنياً على استماع كلا الطرفين لبعضهما، كانت نتائج الحوار خالية من المشاكل.



اختيار الوقت المناسب



من أكثر الأمور الحاسمة في تعلم كيفية مناقشة المشاكل الصعبة بين الزوجين، هي التوقيت، حيث ينبغي اختيار الوقت المناسب للمناقشة بعناية فائقة، بعيداً عن الأوقات التي يكون فيها الطرفان محاطين بأمور أخرى تشتت انتباههما، كما ينبغي تجنب أي نقاش فوراً بعد العودة من العمل، أو ممارسة نشاط رياضي، من أجل التفرغ للمشكلة وإعطائها الوقت الكافي لحلها بدون منغصات.

إظهار التقدير



ينبغي اختيار مكان هادئ، بعيداً عن الإزعاج، بحيث يتم فيه بدء النقاش، بهدوء ولطف، مما يسهل البدء في مناقشة المشكلة.

الحفاظ على نبرة صوت منخفضة



يساعد البقاء في حالة هدوء عند القيام بمناقشة قضية ما، بتفادي تفاقم المشاكل، والوصول إلى الحل بأسرع وقت ممكن، مما يحافظ على جو إيجابي، يشمل جميع أنحاء المحادثة، حيث يعكس استخدام الكلمات القاسية، واللهجة السلبية، في النقاش، مدى تعكر المزاج، وعدم القدرة على ضبط النفس، والتزام عدم الصراخ بين الطرفين.