هدايا عيد الحب لها الهعديد و الكثير من الطرق الرائعه و المميزه التي يمكنك ان تقوم بها لتقديم الهدايا



الهدية وأثرها المعنوي

بعض الهدايا تكون رمزية، ولكن أثرها جميل جداً على الطرف الآخر، فمثلاً يمكن أن تكون الهدية عبارة عن فاكهة أو حلوى تذكره بذكرى جميلة، أو من النوع الذي يحبه الطرف الثاني.
ومن الضروري جداً الاهتمام بطريقة تغليف الهدية وتنسيقها بشكل مناسب، لأن ذلك سيجعل لها صدى في نفس الشخص المقدمة له، كونها جمعت بين قيمة الهدية وشعورك ومعرفتك بمن تحب.

أنماط الشخصيات والهدية


البعض يربط الهدية بالرومانسية، فإن كان من أنماط الشخصية الجدية (بحسب مقياس هيرمان) يعطي نفسه العذر بأنها ليست من اهتماماته.

ولكن اختلاف أنماط الشخصيات لا يعني عدم تقديم الهدية، بل في طريقة تقديمها وتنسيقها، وأيضاً في وقت تقديمها. فالمرأة المحبة لزوجها تسعدها وردة بسيطة يقدمها لها بحب صادق، والرجل يسعده كوب قهوة من يد زوجته مع ابتسامة وروح محبة»،الرجل
وتشير زهران إلى أن
يوم الحب أو «الفالنتاين» مناسبة جميلة للتعبير عن مشاعرنا تجاه من نحب ولنخبرهم أننا نحبهم.

فهم الشخصية من أجل تنسيق الهدية


حول كيفية تنسيق الهدية كي تلائم يوم الحب وشخصية الطرف الثاني، تقول الفاشن ستايلست رنيم العوني «منذ القدم ارتبطت الألوان بمشاعرنا، وكان الأحمر من الألوان التي أخذت نطاقاً واسعاً كرمز للحب والخطر» وأضافت «وفي حديثنا عن الهدايا لم تبتعد الألوان عن هذا المنظور وأرى أن الألوان قد تعبر بتغليف الهدايا عن مشاعرنا اتجاه العلاقة وهو شيء جديد يضيف للهدية كرونق ومعنى».