بالطبع يوجد اختلافات بين الرجل والمرأة فطبيعة الرجل وشخصيته تختلف عن شخصية المرأة ونقدم اليكم بعض النصائح التى تجعلكما تصغيان الى بعضكما



– التواصل المستمر :
تبين الأبحاث أن القدرة علي الحديث اثناء حدوث المشكلات يعد من الأمور الحاسمة في نجاح علاقات الزواج علي المدي البعيد، بل هي تتفوق علي الحب في ذلك، فمن الممكن أن يتلاشي الحب سريعاً في المنزل الذي يتجادل فيه الزوجان طوال الوقت، فالبعض يظن إنه مع استمرار الحياة الزوجية لا داعي للحوار خاصة في الأمور الجنسية، لأننا بالتأكيد نفهم بعضنا ونعي إحتياجاتنا وهو أمر خاطيء فالكلام عما تحبينه وعما يفضله زوجك أمر مهم يصقل الحياة الزوجية ويدعمها.
– إسيتعاب الحديث :
عليكما ان تصغا جيدا لبعضكما حتي يتحسن التواصل بينكما، في بداية الامر يكون الامر مصطنعا، ولكن اتفق الخبراء علي ان تكرار أو تحليل مايقولة الزوج قبل الرد عليه له نسبة كبيرة في نجاح التواصل بين الزوجين، أضبطي المؤقت علي ثلاث دقائق واطلبي من زوجك أن يعبر عن أفكاره، ثم أعيدي ما قالة مع تحليله ثم تحدثي انتِ، فسوف تبدوان كإثنين من الأطباء النفسيين، ومع مرور الوقت ستصبح المسالة هذه طبيعية.
– التركيز علي النواحي الإيجابية :
ينبغي ان تكون نسبة العبارات الايجابية من 5 الي 1 من العبارات السلبية حتي تسير المناقشة جيدا، ابدئي في إعادة صياغة الكلمات لتشتمل علي عبارات ايجابية وطلبات، فعندما تطلبين الطلب بايجابية هو سر الحصول عليه، لا سيما تتحدثين الي الرجل فالرجال يجتهدون لاسعاد نسائهم، فقط اختاري الوقت المناسب اثناء اليوم لتتحدثي مع زوجك فقط اخبرية انك تحبينه او أنك تتمنين له يوماً سعيداً.
– التواصل باللمس :
بعض الحركات البسيطة قد تكون افضل من الف كلمة، فهناك شخص وحيد في هذا العالم يمكنه أن ياتي اليك ويقبلك ويضمك الي صدره، فتلك اللمسة الجريئة ستجعل الامر سهلا جدا، فمن الافضل الا تعتمدي علي وسائل الاتصال الالكترونية، فعندما تنظرين لزوجك ووجهك في وجهه ستتمكنين من ملاحظة جميع الإختلافات في لغة جسده وستسمعين نبرة صوته.