صعوبه التفاهم بين الزوجين هي مشكله من المشكلات التي يعاني منها المتزوجين

أسباب الانفصال بين الزوجين

– أن يفشل أي طرف من الأطراف في الحصول على اهتمام الطرف الآخر، فبالتالي تنشأ الفجوة في الزيادة بينهما حتى يستعصى حلها على الجميع.
ـ الاختيار الخاطيء منذ البداية والذي يبنى على بعض المقومات الخاطئة، التي تستطيع أن تفي بمتطلبات الحياة الزوجية، فتؤدي إلى عدم التفاهم الصحيح بين الزوجين، أو أن يكون الاختيار مبني على أحد المقومات الغير كافية وحدها حتى تستمر العلاقة الزوجية.
عوامل مؤدية لصعوبة تفاهم الزوجين

– أن تقل كلمات الحب والمشاعر المتبادلة بين الزوجين، فلا يصبح للحديث عن المشاعر الطيبة وجود، فيقل التلامس الجسدي بينهما.
ـ أن يتسرب الملل والفتور إلى العلاقة الزوجية دون أن يهتم الطرفين بالقضاء عليها أو حلها في أول ظهورهما في حياتهما الزوجية، فكان يجب أن يتغلبوا على الملل والفتور عندما ظهرت العلامات المؤشرة لها حتى لا يستفحل الأمر.
أسباب الانفصال النفسي بسبب صعوبة تفاهم الزوجين


– أن يتسلل شعور الانفصال بين الزوجين في صمت وهدوء، حتى أنهم لن يشعروا بوجود انفصال تدريجي للطرف الآخر عنه.
– شعور طرف منهم بعدم قبول الطرف الآخر نفسيا، فيجد صعوبة في تقبله للمراحل المتبقية من العمر كزوج.

– شعور أي طرف فيهم بعدم الترحيب بإجراء أي حوار مع الطرف الآخر، ولا يستطيع أن يستمع لقصص الذكريات الماضية بينهم.
– أن تصبح روح النقد الشديدة للطرف الآخر هي السائدة في أي موقف من المواقف.

– أن يشعر طرف من الأطراف بوجود حائط صد وانعزال تام وعزوف مجهول السبب في تعاملاته مع الطرف الآخر