في هذا المقال سوف نتحدث عن مشكله تصيب الكثير من العائلات و هب الاهمال اهمال الزوج لزوجته


الأسرة الصحية

هناك العديد من التعريفات التي تخص الأسرة ، و هذه التعريفات يعد أساسها أن الأسرة هي اللبنة الأساسية للمجتمع ، تلك التي ان صلحت يصلح المجتمع كله ، و إن لم تصلح تأثر المجتمع كله ، و ذلك لن الأسرة هي التي تعمل على إنشاء أطفال أسوياء للمجتمع ، و لذلك لابد من الاهتمام بالأسر و تنشئتها.
علاقة الزوج بالزوجة

– العلاقة بين الزوج و الزوجة من أهم العلاقات التي تبنى عليها المجتمعات ، و هذه العلاقة هي أساس الأسر ، و لذلك هناك العديد من الأبحاث العلية التي قامت على هذه العلاقة ، و ليس هذا فقط ، بل أن تلك العلاقة هي مؤثر واضح و أساسي على الأبناء ، كذلك هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدثت عن تلك العلاقة ، و حثت الزوج على الاهتمام بزوجته.
– من بين أهم التفاصيل التي تتعلق بهذه العلاقة قول رسول الله صلى الله عليه و سلم:” استوصُوا بالنِّساءِ خيرًا؛ فإنَّ المرأةَ خُلِقَتْ من ضِلَعٍ، وإنَّ أعْوجَ شيءٍ في الضِّلَعِ أعْلَاهُ؛ فإنْ ذهبْتَ تُقِيمُهُ كسرْتَهُ، وإنْ تركتَهُ لمْ يزلْ أعوَجَ؛ فاسْتوصُوا بالنِّساءِ خيرًا “، رواه الألباني، وقوله صلّى الله عليه وسلّم:” خيركم خيركم لأهله، وأنا خيركم لأهلي “، رواه الترمذي.
تأثير مشاكل الزوجين على الأسرة

– قد يظن البعض أن بقاء و استمرارية الحياة الزوجية على الرغم من وجود مشاكل دون العمل على حلها أمر يمكن أن يكون في صالح الأطفال و الأسرة ، و على الرغم من ذلك فإن هذه الطريقة لها تأثير شديد على الأبناء ، حيث أن اهمال الزوج لزوجته أمرر يستشعره الأبناء.
– اهمال الزوج لزوجته أمر يسبب للأطفال الشعور بالذنب و قلة احترام الذات ، و ذلك لأن الطفل تهتز في عينيه ثقته في نفسه و في والديه ، و من هنا نجد أن اغلب المشاكل الزوجية يشعر بها الابناء و بالطبع يكون لها تأثير سلبي عليهم.
– على صعيد أخر الاهمال و المعاملة السيئة من قبل الزوج للزوجة تجعل الزوجة دائما غير راضية عن حياتها الزوجية ، كذلك غير قادرة على القيام بالمهام الموكلة لها ، و من هنا ينعكس ذلك على الأسرة بالكامل ، و بذلك فبالطبع يسبب ذلك خلل في الأسرة.

استراتيجيات ناجحة لتحسين الحياة الزوجية

هناك العديد من الاستراتيجيات الجيدة إذا كنت ترغب في استعادة زواجك. نقترح هذه الاستراتيجيات العشرة للمساعدة في حل مشاكل علاقة زواجك.
تحسين علاقة الحب


الحب هو الاختيار بقدر ما هو العاطفة ، و قد يكون الحب سهلاً عندما كان جديدًا ، الحب هو اختيار بقدر ما هو العاطفة ، الاختيار هو عمل من النضج و له سجل حافل أفضل بكثير من العاطفة المتبقية لتتحقق من تلقاء نفسها ، و ذلك من خلال العمل على تحسين المعاملة و الاهتمام.