مع بداية رضاعة الطفل تفكر الام فى فطام طفلها ومع تعلق الرضيع بثدى الام تجد صعوبة فى ابعاده عن الرضاعة وفى هذا الموضوع اليكم طرق الفطام السهلة للطفل

أقل فترة للرضاعة ينصح بها الأطباء هي عام واحد، ويفضل استمرار الرضاعة إلى عمر عام ونصف إلى عامين. والتوقف عن الرضاعة الليلية هو أصعب مراحل الفطام، خاصةً إذا كان طفلك لا يستطيع النوم دونها، وتعتبر المرحلة الأخيرة من الفطام بعد أن يتوقف طفلك تمامًا عن الرضاعة النهارية.
ويفضل بعض الأمهات الفطام المفاجئ ويعتبرونه أسهل من التدريجي، بمنع الطفل من الرضاعة النهارية والليلية في وقت واحد دون تدريج، وكلا الطريقتين مقبولتان، ولك أن تختاري الأفضل لك وبما يناسب طفلك.










ينصح أطباء الأطفال بفطام الطفل فجأة، وانما بالتدريج ، ويكون ذلك من خلال اتباع النصائح التالية:-


  • على الأم التأكد قبل البدء بفطام طفلها أنّه يتناول غذاءه بأوقات ثابتة، فتنظيم أوقات الرضاعة يعد المفتاح الأول لتستطيع حثّه للاستغناء عنها.
  • من المهم أيضاً قبل المباشرة أن يتعلم الطفل شرب الماء أو الحليب باستخدام الكأس، فهذا سيهيئه للشرب بها دائماً بعد ذلك.
  • (الفطام النهاري): على الأم في هذا اليوم التركيز على إطعام طفلها ممّا تطهو، وكلما طلب حليبها تقوم بإطعامه بعض الفاكهة التي يحبها كالتفاح أو الموز، عندما يعتاد الطفل أكل ما تطهو أمه لن يكون فطامه صعباً فعليها تذكّر ذلك، وعليها أن تدعه يُعوّض السوائل بالماء والعصائر؛ فهي قادرة على إشعاره بالشبع وإرواء عطشه أيضاً، لكن عليها أيضاً أن تبتعد عن العصائر الصناعية، لن يكون من الصعب عصر حبّة برتقال أو فاكهة أخرى يحبها الطفل دون إضافة السكر طبعاً، وخلال اليوم عليها ملء وقت الطفل؛ كأن تلعب معه، وبالنسبة للطعام عليها تنويع الطعام وتوزيعه في أوقات الأكل المعتادة، يمكنها اختيار البسكويت والكيك والمأكولات التي يحبّها ويتناولها عادةً.
  • (الفطام المسائي): في هذا اليوم على الأم تكرار ما فعلته في اليوم السابق تماماً، لكن عند حلول موعد نوم الطفل فعليها ألّا ترضعه بل تطعمه وجبة طعام كاملة فقط، وإن حصل أن استيقظ الطفل جائعاً بالليل، فعليها بسرعة إرضاعه وهو نصف مستيقظ، يمنع إرضاعه وهو يقظٌ تماماً.
  • (الفطام الليلي): ربما ستكون هذه المرحلة الأصعب؛ فالأطفال الذين اعتادوا كثرة الاستيقاظ ليلاً والرضاعة سيكونون الأعند والأكثر تمسكاً بالرضاعة الليلية، ستحتاج الأم وحتى الأب إلى الكثير من الصبر في هذه المرحلة، في النهار عليها تكرار ما فعلته باليومين السابقين وعند المساء تحضّر له وجبة العشاء الجيدة لتبدأ مرحلة الليل، على الأم أن تكون أماً قوية وحازمة وتتحمّل هذه الفترة، إن استيقظ الطفل ليلاً عليها تجهيز الكأس ليشرب الحليب أو الماء منها وعليها إطعامه قطعة كيك (مثلاً) حتى يشبع.


ننوّه في فترة الفطام إلى أنّه على الأم ألّا تنسى أنّ طفلها يفتقدها ويحتاج إلى حنانها، لذا عليها أن تظلّ قربه وتشعره بأنها لا زالت موجودةً لأجله، كما يجب أن تلاعبه وتطعمهبيدها، وأن تغنّي له وتهز له السرير وتعانقه