التوبة هى الندم والاقلاع عن الذنب وهى عمل محبب الى الله تعالى واجب على كل مسلم

وعد ربّاني من الله ﷻ على لسان نبيه ﷺ :
من يتوضأ ويحسن الوضوء فيصلي به ركعتين فإنه:
تجبُ به الجنة وترفع ذنوبه وتحط آثامه وتُمحى معاصيه ويُغفر له ما تقدم من ذنوبه و معاصيه !

هذا عمل يسير وفضل عظيم وجزاء جزيل وعفو من رب كريم رحيم يعطيه الله ﷻ فرصة وغنيمة لمن أسرف من عباده في الذنـوب والمعاصي ليتوب عليهم ويطهرهم منها تطهيرا
من يتوضأ ويحسن الوضوء ويصلي خاشعا بقلبه وبدنه :
فقد وجبت له الجنة وغفر له ما تقدم من ذنبه

قال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
مَنْ تَوَضَّأَ فَأَحْسَنَ الْوُضُوءَ ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ يُقْبِلُ عَلَيْهِمَا بِقَلْبِهِ وَوَجْهِهِ وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ .
مسلم


قال رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:
مَنْ تَوَضَّأَ نَحْوَ وُضُوئِي هَذَا ، ثُمَّ صَلَّى رَكْعَتَيْنِ ، لا يُحَدِّثُ فِيهِمَا نَفْسَهُ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ .
البخاري

إستفتح في صلاتك بدعاء التوبة:
اللهم بَاعِدْ بَيْنِي وَبَيْنَ خَطَايَايَ كما بَاعَدْتَ بين الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ
اللهم نَقِّنِي من الْخَطَايَا كما يُنَقَّى الثَّوْبُ الْأَبْيَضُ من الدَّنَسِ

اللهم اغْسِلْ خَطَايَايَ بِالْمَاءِ وَالثَّلْجِ وَالْبَرَدِ*
* كرر هذا الدعــاء في سجودك

كلما أذنبت ذنبا أو ابتليت بخطيئة فأفزع الى صلاة التوبة من المعاصي والمغفرة من الذنوب
وانوٍ بها التوبة النصوح إلى الله تعالى.