معلومات عن اهمية الوضوء قبل نومك الوضوء في الإسلام من أهم الأركان في الصلاة ، فلا تقبل الصلاة من غير وضوء .و الوضوء عبارة عن عمليّة بسيطة نغسل بها أماكن معيّنة في الجسم مرّات معيّنة لكل مكان ، تعمل على تطيهرنا من الأوساخ أوّلاً ، و تطهيرنا من ذنوبنا ثانياً ، فهي على الرّغم من أنّها حركات بسيطة إلا أنّ لها ثواباً عظيماً.
ونقوم في الوضوء بغسل اليدين ، الفم ، الأنف ، الوجه ، الشعر ( الرأس) ، القدمين . فالوضوء يعلّم المسلم الطهارة و النظافة ، فديننا دين نظافة و طهارة ، فيجب علينا الوضوء و الصلاة في مكان طاهر ، ولباسنا لباسٌ طاهر يخلو من النّجس و الأوساخ . فيضيء المسلم و ينقي نفسه ويطهرها من الذنوب و الأوساخ. ) . و الوضوء قبل النّوم له حسناتٍ كثيرة ، فمن بات طاهراً ابتعدت عنه الكوابيس و الشياطين في منامه ، ومن بات طاهراً بات معه ملك ، فعند استيقاظك من النوم يقول الملك " اللهم اغفر لعبدك فإنه باتَ طاهراً " ، فتغفر ذنوبك فقط لأنك نمت على وضوء و طهارة . فأيضاً إضافةً إلى مغفرة ذنوبك ، تصعد روحك في المنام إلى السّماء لستجد قرب عرش الرحمن قرب الله تعالى ، وهذه مكانةٌ كبيرةٌ لا ينالها إلا الطّاهرون . و حثّنا نبينا محمد صلى الله عليه و سلم للنوم على وضوءٍ فقال : ( إذا أتيت مضجعك ، فتوضأ وضوءك للصلاة ، ثم اضطجع على شقك الأيمن ، وقل : اللهم أسلمت وجهي إليك ، وفوضت أمري إليك ، وألجأت ظهري إليك ، رهبة ورغبة إليك ، لا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك ، آمنت بكتابك الذي أنزلت ، وبنبيك الذي أرسلت ، فإن مت مت على الفطرة فاجعلهن آخر ما تقول . فقلت أستذكرهن : وبرسولك الذي أرسلت . قال : لا ، وبنبيك الذي أرسلت ) . فالنّوم على طهارة يكسبك اتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ، حب الله لك لأنّه سبحان يحب المتطهرين ، يغفر لك ذنوبك ، يبات معك ملك ، تصعد روحك للسماء لتسجد قرب عرش الرّحمن ، تنام نوماً مطمئناً مبتعداً الشيطان عنك وعن وسواسه لك في المنام ، فهنيئاً لمن اتّخذ الوضوء قبل نومه عادةً يوميةً في حياته .