معلومات عن تعريف الحرية هي ان لديه الفرد القوة، والسلطة، والحق، وصلاحية التصرف، او الكلام، او التفكير كما يرغب في دون اي ضوابط او حدود.[١] وفي ذلك الحين استخدم مصطلح الحرية في تاريخ الفكر الفلسفي والاجتماعي كمفهوم اخلاقي واجتماعي، للاشارة الى الاحوال التي تنشا في الصلات بين الاشخاص، او لظروف الحياة الاجتماعية.[٢]
انواع الحرية

حرية الاعلام

يشير مفهوم حرية الاعلام الى اعطاء وسايل الاعلام، ومصادر الاتصال الحرية للعمل في المجتمعين السياسي والمدني، ويمتد مصطلح (حرية وسايل الاعلام) الى الفكرة التقليدية المتمثلة في حرية الصحافة للنشر عبر وسايط الاعلام الالكترونية، مثل الاذاعة والتليفزيون والانترنت، وتعتبر حرية الاعلام لازمة في المجتمعات الديمقراطية، حيث يعتمد عليها الافراد والناس في الحصول على بيانات كافية، لاتخاذ قرارات حول المسايل العامة، ويعتبرونها منفذا للمناقشة العامة واعطاء الراي، كما تحاول حرية الاعلام عموما عند اظهار الحقيقة، وتثقيف الجمهور، ومراقبة الحكومة.[٣]
الحرية الاجتماعية

يشير مفهوم ومصطلح الحرية الشخصية او الاجتماعية الى صلات التفاعل التي تحصل بين الاشخاص او المجموعات، بحيث يسمح الافراد لبعضهم القلة بان يتصرفوا باساليب معينة، شرط ان لا تتعارض تلك السلوكيات مع حريات ومبادي الاخرين، اذ ان هناك اختلاف ما بين حرية تصرف الفرد كما يريد، وحجب حريته عن التعرض لحرية غيره.[٤]
حرية التعبير والكلام


تشمل حرية التعبير حرية الخطاب وحرية الصحافة، وحرية تكوين الجمعيات، وحرية التجمع، والالتماس، وتقديم العرايض، وتشترط تلك الحرية عدم التعبير باسلوب قد تشوه السمعة، او تسبب الذعر، او تخلق الفتنة، او تحرض على الجريمة، وتشير حرية الخطاب ههنا، الى حق الناس في التعبير عن ارايهم تصريحا وعلنا دون اي تدخل حكومي، بشرط ان لا تشمل تلك الاراء اي شتايم او تشهير.[١]
الحرية السياسية

يشير مفهوم الحرية السياسية الى اعطاء المدنيين او الجمعيات الحرية التي لا تتعارض مع احترام الحكومة، وتركز تلك الحرية وتصب جل اهتمامها على اعطاء الافراد والمجموعات حرية المساهمة في العملية السياسية (حق الاقتراع)، وحرية الخطاب والكتابة، وحرية الدين، وحرية تكوين الجمعيات سواء قد كانت دينية ام سياسية ام اقتصادية، وفي ذلك الحين امتد مفهوم الحرية السياسية ليشمل توثيق المصير الوطني، والمطالبة بالحرية الاقتصادية، والتحرر من العوز، وما الى هذا من امور اخرى.