معلومات عن عدد طبقات الأرض يعد كوكب الارض الكوكب الثالث من حيث مسافة بعده عن الشمس، والخامس من حيث الكتلة، والحجم ضمن الاطار الشمسي، كما انه يتميز بلونه الازرق، وينقسم سطح كوكب الارض الى سبع كتل قارية هي: افريقيا، والقارة القطبية الجنوبية، واسيا، واستراليا، واوروبا، وامريكا الشمالية، بالاضافة الى امريكا الجنوبية، وتحيط بتلك القارات اربعة احواض رييسية من المياه، هي: المحيطات القطبية الشمالية، والمحيط الاطلسي، والمحيط الهندي، والمحيط الهادي، وينقسم الغلاف الجوي الى غلاف خارجي وداخلي، ومن اقسام كوكب الارض القشرة الارضية، وهي تمثل الغلاف الصخري الذي يتكون من الاحجار النارية، والرسوبية، والمتحولة، والغلاف المايي الذي يتشكل من المحيطات التي تعم الاماكن المنخفضة في القشرة الارضية. كما يعد كوكب الارض في شكله الجاري مقر انتباه لدى الباحثين والعلماء، الذين احرزوا منذ منتصف القرن العشرين تقدما ملحوظا في كل من: المفاهيم، والقياسات، وتحليل النظاير في النيازك، ودراسة الكواكب الارضية كمجموعة، بالاضافة الى الريادة في النمذجة العددية للعمليات الفيزيايية؛ والتي تودي بدورها الى تكوين الكواكب، كما يشمل هذا العمليات النووية التي تم بواسطتها اصدار المكونات الاخف وزنا، مثل: الهيدروجين، والهيليوم.[١][٢]
الطبقات الثلاثة لكوكب الارض

طبقة القشرة الارضية

وهي الطبقة الخارجية و الصخرية لكوكب الارض، وتوجد القشرة الارضية على نوعين هما: القشرة القارية، وهي تتكون في الغالب من صخور الجرانيت، والقشرة المحيطية، وهي تتكون من البازلت والجابرو، ومن اثناء دراسة تحاليل الموجات الزلزالية التي تولدها الزلازل داخل باطن الارض، وملاحظة التحول الحاد في التصرف المرصود للموجات السيزمية بين القشرة والوشاح (بالانجليزية: Mantle)؛ نتيجة لـ الاختلاف العظيم في غزارة الصخور، تبين ان القشرة الارضية تطول على مسافة 50 كيلومترا (30 ميلا) تحت القارات، و 5-10 كيلومترات (3 الى 6 اميال) تحت قاع المحيطات، حيث تشكل الطبقة العلوية من الوشاح والقشرة سويا طبقة صلبة واحدة تسمى غلاف الارض الصخري (بالانجليزية: Lithosphere)، ولا تمثل تلك الطبقة قطعة واحدة متصلة، لكن تنقسم الى ما يقترب من اثنتي عشرة كتلة صلبة معزولة وصفايح، ويوجد نوعان للصفايح، هما:[٣]
  • الصفايح المحيطية: مثل صفيحة المحيط الهادي، والتي تطول من في شرق ذلك المحيط الى الجزء التابع للغرب من حوضه، وتحديدا في غرب حوض خنادق اعماق البحر.
  • الصفايح القارية: مثل صفيحة امريكا الشمالية، والتي تشمل امريكا الشمالية، بالاضافة الى القشرة المحيطية لها، كما تشمل جزءا من سلسلة جبال الاطلسي الوسطى.

ويتم تحديد سماكة تلك الصفايح بواسطة الصلابة الميكانيكية لمواد القشرة الارضية، والانقطاع الحادث في سلوك الموجة الزلزالية؛ حيث تبين ان صفايح الغلاف الصخري تكون على عمق 60 كيلومترا (35 ميلا) تحت المحيطات، و 100-200 كيلومتر (60-120 ميلا) تحت القارات، وفي ذلك الحين تتحرك تلك الصفايح حركات جانبية او داخلية، بمعدل العديد من سنتيمترات في السنة؛ نتيجة لـ التيارات الحرارية البطيية و العميقة داخل الوشاح، وتم تصنيف حركات الصفايح الى الحركة المتباعدة، والمتقاربة، والمنزلقة، حيث تبدو الجبال، والجزر البركانية؛ حصيلة لتقارب الصفايح، وتتشكل الصدوع، وامتدادات منتصف المحيط؛ حصيلة لتباعدها؛ ويودي انزلاق صفيحة على اخرى الى حدوث الزلازل (بالانجليزية: earthquakes).[٣]
طبقة الوشاح

هي الطبقة التركيبية للارض، ويطلق عليها اسم طبقة العباءة، وهي تقع اسفل طبقة انقطاع موهو (بالانجليزية: Mohorovicic discontinuity)، وفوق اللب الخارجي، ويسمى الحد الفاصل بين الوشاح والقشرة الخارجية باسم انقطاع موهو، وينقسم الوشاح الى ثلاثة اجزاء: الوشاح العلوي، ويمتد الى عمق نحو 10 كم، والوشاح السفلي، ويمتد الى حواجز قاعدة الوشاح الاساسي في نحو 2890 كم، ومنطقة الانتقال، وتمتد بينهما الى ما يقرب من 670 كم ، وفي ما ياتي شرح لكل من تلك الاجزاء:[٤]
  • الوشاح العلوي: ويتشكل نتيجة لـ الضغط المتنامي مع العمق في تحول تركيب الاحجار القشرية نحو اعماق تتراوح بين 5 و50 كم، ويتم تكوين اغلب الاحجار البازلتية في تلك الطبقة وعلى عمق ميات الكيلومترات، كما تعتبر غنية بالفلزات والمعادن، مثل: الاوليفين، والبيروكسين، والسيليكات، والبيروفسكيت.[٥]
  • الوشاح السفلي: والذي يكون جزءا كبيرا من باطن الارض، بعمق يصل نحو 650 كم (400 ميل) الى 2900 كم (1800 ميل)، وتجدر الدلالة الى ان طبقة الوشاح السفلي تتكون على نحو اساسي من سيليكات المغنيسيوم والحديد.[٥]

طبقة اللب

وهي تتكون من:
  • اللب الداخلي: او ما يعلم بالفواد الداخلي للارض، ويعد جسما كرويا صغيرا نسبيا بنصف دولة قطر يصل نحو 1200 كيلومتر، وفي ذلك الحين كان ذلك الجزء من الكرة الارضية غامضا و مجهولا لدى العلماء الى ان تم اكتشافه في اواخر عام 1936، وتتكون طبقة اللب الداخلي على نحو اساسي من معدن الحديد، وفي الوقت الحاضر اجرى العلماء والجيولوجيون دراسات على تلك الطبقة، من اثناء قياس درجة التفاوت الزلزالي بين الطبقات، وتبين ان لب الارض الداخلي له بنية ثلاثية الابعاد ومعقدة. [٦]


  • اللب الخارجي: وهي الطبقة التي تقع اسفل الوشاح الداخلي في كوكب الارض، ويتكون اللب الخارجي السايل على نحو اساسي من صهارة معدن الحديد، بالاضافة الى المكونات المشعة التي تمثل ما نسبته 10٪ من وزن اللب الخارجي، وعلى الرغم من ان تراكيز المكونات المشعة قليلة، الا انها توثر في لب الارض من حيث: معدل التبريد، وتكون اللب الداخلي، و نسق الحمل الحراري الاساسي (بالانجليزية: Convection)، كما تشمل المكونات المشعة، مثل: الكبريت، والاكسجين، والسيليكون، والكربون، والهيدروجين، ويعد عنصر الاكسجين العنصر الاساسي في اللب الداخلي، في حين تبدو النتايج انه بالامكان استبعاد الاكسجين كعنصر مشع رييسي في اللب الخارجي السايل؛ لان اضافة الاكسجين الى الحديد السايل لن يودي الى الزيادة في نفس الوقت مع معدل الكثافة، ومعدلات سرعة الصوت للنواة الخارجية.[٧]