معلومات عن كيفية تنفس الضفدع يمكن للضفدع التنفس من اثناء ريتيه كما الانسان؛ وهذا بسحب الرياح من اثناء فتحات الانف عند الريتين، ولكن باختلاف الالية قليلا، فالانسان لديه اضلاعا، وحجابا حاجزا يعاون على تمدد الصدر، الامر الذي يودي الى تخفيض الضغط في الريتين، والسماح للهواء الخارجي بالتدفق للداخل، بل الضفدع لا لديه هذه الاضلاع، او الحجاب حاجز، لذا فانه يحني الجزء السفلي من فمه موسعا حلقه لسحب الرياح الى الداخل، ثم تفتح فتحات الانف سامحة للهواء بالتدفق اثناء الفم بحرية، ثم يغلق الضفدع فتحات الانف، الامر الذي يدفع الرياح المتواجد في الفم عند الريتين عن سبيل الانقباضات في ارضية الفم وهي المساحة تحت اللسان، حيث تتحرك الى الاسفل، مع فتح فتحات الانف، ثم ترتفع ارضية الفم دافعة الرياح خارج هذه فتحات، وهذا لاخراج ثاني اكسيد الكربون من الريتين.[١]
التنفس من اثناء الجلد

تستطيع الضفادع التنفس من اثناء سطح الجلد، حيث يعد اكثر جدارة من التنفس عبر الريتين؛ لانه يتخلص من ثاني اكسيد الكربون المتواجد في الرياح على نحو اسرع ب2.5 مرة مضاهاة بالتنفس من اثناء الريتين،[٢] حيث يتكون البشرة من انسجة غشايية رقيقة نفاذة للماء، كما يتضمن على شبكة واسعة من الاوعية الدموية، فتسمح تلك الانسجة للغازات التنفسية بالانتشار من خلالها الى الاوعية الدموية المتواجدة اسفل البشرة مباشرة، فعندما يكون الضفدع خارج الماء، تحافظ الغدد المخاطية المتواجدة في البشرة على رطوبته، والذي يعاون بدوره على امتصاص الاكسجين المذاب في الهواء.[١]
التنفس من اثناء بطانة الفم

يسمى التنفس من اثناء بطانة الفم بالتنفس الشدقي البلعومي (بالانجليزية: Buccopharyngeal respiration)، اذ يتكون تجويف الشدق من غشاء مخاطي رطب مزود بالكثير من الاوعية الدموية، حيث يدخل الرياح الى ذلك التجويف من اثناء فتحات الانف، ثم ينتج ذلك تداول غازي بين الدم والهواء المتواجد في التجويف.