هناك الكثير من الرجال يسالون عن ما هو الطول المناسب لجسمه والاغلب لا يعرفون ما هو الطول الذي يليق ويناسب جسمهم فاليكم هذه الطريقه الرائعه جدا التي تفيدكم بالكثير من المعلومات الرائعه حول هذا الموضوع فلنتعرف عليها بشكل رائع


طول الرجل المناسب وفقاً للبيانات التي جمعتها مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية في أمريكا في الفترة ما بين عاميّ (2007 - 2010)، فإنّه يبلغ متوسّط الطول للذكور البالغين 1.76 متر، ومن الجدير بالذكر أنّ المتوسّط يختلف باختلاف المجموعات العرقيّة والإثنيّة.[١] الطول المناسب للرجل اعتماداً على الوزن يختلف متوسّط الوزن لدى الرجال باختلاف أطوالهم، إلا أنّ متوسّط الوزن ليس من الضروريّ أن يكون وزناً صحيّاً، حيث إنّه من الممكن أن يكون رجلان لهما نفس الوزن والطول، ولكنهما يبدوان مختلفان، وهذا يعتمد على مقدار وزن العضلات مقابل الوزن الكليّ من الدهون في الجسم، ومن الأمثلة على ذلك أنّه إذا كان الرجل طوله 1.52 متر، و وزنه 89.09 كيلو غراماً، فإنّ مؤشّر كتلة الجسم لديه هو 28.9 مما يضعه في فئة زيادة الوزن، أمّا إذا كان طوله 1.52 متر، ووزنه 76.82 كيلو غراماً فإنّه يعتبر وزناً مناسباً وصحيّاً يتناسب مع الطول.[٢] طرق زيادة الطول اتّباع نظام غذائيّ متوازن إنّ العامل الغذائيّ من العوامل الأساسيّة لنموّ الجسد، لذا لا بدّ من اتّباع نظام غذائيّ متوازن يتضمّن الفواكه الطازجة، والخضروات الطازجة، والحبوب الكاملة، والبروتينات، والألبان، كما ويجب تجنّب الأطعمة التي تحتوي على السكّر، والدهون المشبعة. من الجدير بالذكر أنّ الحالة الصحيّة السيّئة والتقدّم في السن، يتسبّبان في انخفاض الطول، لأنّهما يؤثّران على كثافة العظام، لذلك يُنصَح أن يستهلك الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 70 سنة، بتناول 1200 ملليغرام من الكالسيوم يوميّاً.[٣] الحصول على كمية مناسبة من النوم النوم الكافي يعدّ أحد عوامل النمو السليم للجسد أيضاً، لأنّه أثناء النوم يُطلق الجسم هرمون النموّ HGH، وعدم أخذ قسط كافٍ من النوم بشكل يوميّ يؤثّر على طول الإنسان على المدى البعيد، لذا يُنصح بالنوم لمدّة سبع أو ثماني ساعات لضمان نموّ الجسد بشكلٍ سليم.[٣] ممارسة التمارين الرياضية ممارسة التمارين الرياضيّة بانتظام لها العديد من الفوائد، فهي تعمل على تقوية العضلات، والعظام، وتساعد على الحفاظ على الوزن، وتُعزّز إنتاج هرمون النموّ، وتساعد أيضاً على الحفاظ على الصحّة العامّة للجسد، ويمكن أن تقلّل أيضاً من خطر الإصابة بهشاشة العظام، وذلك لأنّه عندما تصبح العظام ضعيفة أو هشة، تتقلّص كثافة العظام وحجمها وهذا بالتأكيد يؤثّر على الطول، وللحد من ذلك يمكن ممارسة رياضة المشي وركوب الدرّاجة، أو لعب التنس، أو ممارسة اليوغا عدّة مرات في الأسبوع، أو تمارين القوّة مثل تمرين الضغط (بالإنجليزيّة: push up)، أو تمرين الاستطالة (بالإنجليزيّة: situps)، أو تمارين المرونة كاليوغا[٣].