ان الطفح الجلدي من اكبر المشاكل التي يعاني منها الكثير نتيجه ظهور الحبوب علي البشره


و لكن يتوجب استشارة الطبيب لمعرفة المضاعفات الجانبية المحتملة و مدى خطورتها و لمعرفة الجرعة المناسبة و الكيفية التي يمكن من خلالها استخدام هذه الأعشاب, و في ما يلي أبرز و أهم الأعشاب المستخدمة في علاج طفح الجلد.

بندق الساحرة

إن نبات بندق الساحرة ينمو على شكل شجيرات في المنطقة الشرقية من أمريكا الشمالية, و ينمو هذا النبات على شكل شجيرات في الغالب ولكن في بعض الأحيان قد يبلغ طولها ما يقارب 3 أمتار, إن الجزء الذي يتم استخدامه من هذا النبات في المجالات الطبية هو اللحاء, حيث له العديد من الاستخدامات الطبية و منها علاج طفح الجلد, حيث يستخدم بشكل موضعي, و يمتلك لحاء بنات بندق الساحرة على خصائص مضاد الالتهاب و كما يعمل على عزل المنطقة المصابة من البيئة الخارجية.

الصبر الحقيقي (الأولي فيرا)

إن هذا النوع من الصبار ينمو في القارة الأفريقية و شبه الجزيرة العربية, حيث يحتاج لبيئة جافة و حارة حتى ينمو, و يخزن الصبار كمية كبيرة من الماء في أوراقه السميكة و له العديد من الاستخدامات الطبية في علاج تقرحات الجلد و الجروح و الحروق, و تم استخدماه منذ القدم من قبل الفراعنة و الحضارات الأخرى, إن الجزء المستخدم من هذا النبات هو المادة الصمغية و الشبيهة بالجل داخل الأوراق, حيث لها العديد من الخصائص العلاجية فهي تحتوي على مواد مضادة للالتهاب و للحكة.



الحريف ( الفليفلة الحمراء)

ينمو نبات الحريف في أمريكا الوسطى و الجنوبية كموطن أصلي, و لكنه انتشر في العديد من مناطق العالم, و يستخدم هذا النبات منذ القدم في المجالات الطبية و في تحضير مختلف أنواع الأطعمة, حيث أن ثماره لها مذاق حار و حلو و لاذع, إن ثمار الحريف سواء كانت طازجة أم مجففه يمكن استخدامها من أجل علاج طفح الجلد و العديد من أمراض الجلد الأخرى, حيث أنه يعمل على الحد من حجم الطفح و إزالة الاحمرار و الحكة و الحرقة عند مرضى الصدفية.



تذكير

قبل استخدام أي من هذه الأعشاب من الضروري أن يستشير المرء الطبيب المختص من أجل التأكد من عدم وجود مضاعفات خطيرة.