الوقت المناسب لإطعام الطفل البيض


منتدى كلمات مضيئة يقدم لكم اهم المواضيع التي تبحثون عنها واليوم نقدم لكم موضوع رائع عن الوقت المناسب لإطعام الطفل البيض



يعد إطعام الأطفال للبيض من الأمور المقلقة لدى جميع الأمهات حيث تجعل الأمهات في حيرة بسبب عدم معرفة الوقت المناسب لإطعام الطفل البيض أو ان كان الطفل يعاني من حساسية البيض, ونظرا لسعي الأمهات دائما لتقديم الأفضل لاطفالهن من جميع النواحي وخاصة الناحية المتعلقة بالصحة والنمو فإنها تبحث عن الوسيلة التي تسمح لها بإطعام أطفالها البيض وذلك لان البيض يساعد في نمو الأطفال وكذلك يمنح الصحة المناسبة للأطفال وغيرها الكثير من الفوائد, وبالرغم من ذلك لا بد من الأمهات إدراك الوقت المناسب لإطعام الطفل البيض وتحت إشراف الطبيب الخاص بالطفل.
إطعام الطفل تحت سن 6 أشهر

من الضروري عدم تقديم أي أطعمة للأطفال تحت سن 6 أشهر حيث يجب استمرار الأطفال دون عمر 6 أشهر على الحليب فقط, ويعود السبب في ذلك أن الجهاز الهضمي عند الرضع لا يكتمل إلا بعد بلوغهم سن 6 أشهر, ويعتبر إطعام الطفل أطعمة غير الحليب إحدى أسباب المغص والألم عند الأطفال, وتعتبر الحبوب هو الغذاء الأول الذي يقدم للأطفال فور بلوغهم سن 6 أشهر بالإضافة الى الخصار المسلوقة.
الوقت المناسب لإطعام الطفل البيض

يعتبر الأطفال أكثر الفئات حساسية لبعض انواع من الأطعمة مثل البيض والسمك والفول السوداني, ويعتبر البيض بحد ذاته من أكثر الأطعمة المسببة للحساسية لدى الأطفال لذلك فإنه يجب عدم إطعام الأطفال البيض قبل بلوغهم سن 12 شهر, وبالرغم من أن بعض الأمهات تقوم بإطعام أطفالها صفار البيض في سن 9 أشهر وقد لا تسبب الحساسية الا أنه قد يضر الطفل خاصة اذا كان في العائلة أفراد يعانون من الربو أو الأكزيما أو الحساسية الموسمية الأمر الذي يدفع الطبيب بتقديم النصيحة بمنع إطعام البيض للأطفال قبل بلوغهم عمر السنتين. ان ظهور أعراض كالحساسية عند الأطفال بسبب إطعامهم البيض لا يعني أن التحسس من البيض سيستمر, حيث أن ردود فعل الجسم لدى الأطفال عند تناول البيض يعد أمرا طبيعيا, ولكن هناك بعض الأطفال الذين يحتاجون وقتا للتخلص من حساسية البيض.
تحذيرات من تناول البيض للأطفال

من الشائع ظهور أعراض سيئة وسلبية عند إطعام البيض للأطفال للمرة الأولى, ولكن في حال لوحظ أن الطفل يتأثر سلبيا عند تناول البيض يجب إيقاف إطعامه البيض فورا وعدم المحاولة في وقت قصير وانما يجب المحاولة بعد بلوغه سن السنتان, حيث أن حساسية البيض قد تصل أحيانا إلى إصابة الأطفال بخلايا النحل والتورم وضيق في التنفس وزيادة معدل ضربات القلب, لذلك يجب استشارة الطبيب في حال ظهور الحساسية للمرة الأولى.