نظم العشرات من نشطاء المعارضة الروسية، في موسكو، تظاهرة بشكل فردي، عقب فشلهم في الحصول على الترخيص للاحتجاج.

كانت الشرطة الروسية قمعت بعنف هذه المسيرات التي تخرج، كل سبت، منذ منتصف يوليو، بعد الحكم بإقصاء مرشحي المعارضة عن المشاركة في الانتخابات المحلية.

وألقت السلطات الروسية القبض على نحو ثلاثة آلاف شخص، أبرزهم المعارض الرئيس للكرملين أليكسي نافالني، المدون الناشط في مكافحة الفساد.

وتظاهر السبت الماضي، أكثر من 50 ألف شخص بدعوة من المعارضة الليبرالية، في أكبر تجمع منذ المظاهرات المعارضة لعودة الرئيس فلاديمير بوتين إلى الكرملين في 2012، بعد توليه منصب رئيس الوزراء لولاية واحدة بين رئاستين.