طرق سهلة لتعليم الصلاة للأطفال


منتدى كلمات مضيئة يقدم لكم مجموعة شيقة من المواضيع المميزة وسنقدم لكم اليوم موضوع عن طرق سهلة لتعليم الصلاة للأطفال


الصلاة فرض على كل مسلمٍ ومسلمة، وهي عمود الدين، والركن الأول من أركان الإيمان، وقد أمرنا الله سبحانه وتعالى بأدائها بخشوعٍ وإيماني تام، وأمرنا أيضاً أن نعلمها لأطفالنا منذ الصغر وقبل أن تكون مطلوبة منهم حتى، وذلك ليعتادوا عليها ويتعلقوا بها، فتعليم الصلاة في عمرٍ صغير يُعزز الإيمان عند الطفل، ويزيد من حبه للصلاة، وقال الرسول عليه الصلاة والسلام: "علموا أبناءكم الصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر"، وفي هذا دليل واضح على وجوب تعليم الصلاة للأطفال
كيفية تعليم الصلاة للأطفال


  • يجب أوّلاً أن يكون الطفل في عمرٍ واعٍ لمعنى الصلاة والعبادة، كأن يكون في عمر 7 سنوات أو أقل قليلاً، وأن يتم البدء معه بأسلوب تدريجي يُراعي قدرة استيعابه.
  • يجب غرس حب الصلاة في نفس الطفل، وإفهامه معنى الجنة والثواب ورضى الله تعالى وان الله يحب العبد الذي يُصلي، مع مراعاة الإجابة عن جميع أسئلة الطفل إجابةً وافيةً والصبر على هذه الأسئلة.
  • يتم البدء بتعليم الطفل طريقة الوضوء الصحيحة، وإتاحة الفرصة أمامه للوضوء أكثر من مرة.
  • إفهامه معنى الأذان والنداء للصلاة وأوقات الصلاة وعدد الصلوات، مع ضرورة تعليمه دعاء الأذان واحترام وقت الأذان.
  • تعليمه كيفية ستر العورة وضرورة ذلك عند البدء بالصلاة سواء كان ذكراً أم أنثى، ويتم التدرّج في تعليمه وإفهامه أركان الصلاة أوّلاً بأوّل.
  • يجب تحفيظه سورة الفاتحة والتشهد والصلاة الإبراهيمية وعدّة سور قصيرة، لأنها ضرورية في كل صلاة ولا تكتمل الصلاة إلا بقرائتها، مع تفهيمه عدد ركعات كل صلاة، وعدد ركعات السنة والفرض، ويجب أن تتم مساعدته على التمييز بين الفرض والسُنة.
  • يمكن الاستعانة بالتطبيقات على الهواتف الذكية والبرامج المعروضة على موقع يوتيوب مثلاً والتي تنشر كيفية الصلاة وطريقة عمل كل ركن من أركانها.
  • يمكن تقديم بعض الجوائز والهدايا المعنوية للطفل إذا التزم بالصلاة، ومعاقبته عقاباً خفيفاً كالتأنيب والعتاب إذا أهملها.
  • تذكير الطفل بوقت كل صلاة، ومناداته إلى أدائها مع الجماعة والإشراف عليه وعلى وضوئه وتشجيعه الدائم عليها.

  • يجب أن يكون الوالدين والأخوة الكبار ملتزمين بالصلاة وذلك كي يكونوا قدوةً صالحةً للطفل.
  • يُفضل تشجيع أقران الطفل على الصلاة معه، ويُفضَّل إرساله إلى مراكز تحفيظ القرآن واصطحابه إلى المسجد بشكلٍ دائم كي تكون الصلاة بالنسبة له أمراً بديهياً.
  • يجب الحرص على ذكر فضل الصلاة للطفل بطريقةٍ مبسطة والاستمرار بتعزيزه عند أدائه لكلِّ فرضٍ من فروضها مع ضرورة مراقبته باستمرار لمنع وقوعه في الخطأ أثناء تأديتها.