حكم الحداد في الإسلام


منتدى كلمات مضيئة يقدم لكم مجموعة شيقة من المواضيع المميزة وسنقدم لكم اليوم موضوع عن حكم الحداد في الإسلام


هو آخر الديانات السماوية، الدين الحق الذي ارتضاه الله -سبحانه وتعالى- للناس أجمعين، وهو التسليم بكلِّ ما أمر الله تعالى من أوامر، والنهي عن كلِّ ما نهى الله -تبارك وتعالى-، وقد بُني الإسلام على أركانٍ خمسة، وهي: الشهادتان، الصلاة، الزكاة، الصيام، حج البيت لمن استطاع إليه سبيلًا، فمن كان مسلمًا حقًّا فعليه الالتزام بهذه الأركان الخمسة وفق ما حكم الدين، وقد نظَّم الإسلام حياة الناس فضبط كلَّ شؤونهم، ولم يترك أي أمرٍ في حياة الناس إلَّا تناوله وأفتى به، وهذا المقال سيتحدث على موضوع الحداد في الإسلام بشكل تفصيلي.
الحداد في الإسلام

الحداد في اللغة هو المنع، وهو في اللغة ثياب المأتم والعزاء، والحِداد هو إبراز شعور الحزن على فقدان الميت، فيُقال: لبست المرأة الحدادَ على زوجها أي ارتدت ثياب الحزن، أمَّا الحداد في الإسلام فهو أن تمتنع المرأة عن وضع الزينة مدة زمنية معينة وتمتنع عن الخروج من بيتها مدة زمنية معينة حددها الشرع، وقيل أيضًا في تعريف الحداد في الإسلام هو تربُّصٌ تمسك المرأة فيه عن كلِّ ما يزينها ويجعلها مرغوبة من الطيب والحلي والزينة، وهذا يكون لمدة معينة ويكون في مكان مخصص وأحوال مخصصة أيضًا.[١]
حكم الحداد في الإسلام

أجمع أهل العلم على أنَّ حكم الحداد في الإسلام واجب، ويكون طيلة فترة العِدة للزوجة المتوفى عنها زوجها، وهنا تجب الإشارة إلى أنَّ الحداد في الإسلام يُقسَم بحسب وضع المرأة المتوفى عنها زوجها إلى قسمين اثنين، وهما:[٢]

  • المرأة غير الحامل: قال ابن القيم: " وأجمعتِ الأمةُ على وجوبهِ على المتوفَّى عنها زوجها إلا ما حُكي عن الحسن والحكم بن عتبة"، وهذا يعني أنَّه وجب على المرأة المتوفى عنها زوجها أن تحدَّ أربعة أشهر وعشرة أيام، ولا فرق في هذا الحكم إذا كانت الزوج قد دخل بالزوجة أم لم يدخل بها، واستدلَّ أصحاب هذا القول بقول الله تعالى في سورة البقرة: {وَالَّذِينَ يُتَوَفَّوْنَ مِنكُمْ وَيَذَرُونَ أَزْوَاجًا يَتَرَبَّصْنَ بِأَنفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَعَشْرًا فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا فَعَلْنَ فِي أَنفُسِهِنَّ بِالـْمَعْرُوفِ وَالله بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ}[٣]، وقد قال ابن المنذر: "وأجمعوا أنَّ عدة الحرة المسلمة التي ليست بحامل من وفاة زوجها أربعة أشهر وعشرًا، مدخولًا بها أو غير مدخول، صغيرة لم تبلغ أو كبيرة قد بلغتْ".
  • المرأة الحامل: أمَّا الحداد على المرأة الحامل المتوفى عنها زوجها فهو واجب أيضًا، ومدته حتّى تضع حملها فقط، طالت مدة حملها أم قصرت، قال تعالى في سورة الطلاق: {وَأُوْلاتُ الأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ الله يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا}[٤]، وقال ابن المنذر: "وأجمعوا أنَّها لو كانت حاملًا لا تعلم بوفاة زوجها أو طلاقهِ فوضعتْ حملَها أن عدتها منقضية"، والله تعالى أعلم.

حداد المرأة على غير زوجها

بعد الحديث عن حكم الحداد في الإسلام، جدير بالذكر إنَّه قد تحد المرأة على غير زوجها، وهذا مباح في الإسلام ولكن لثلاثة أيام فقط، فقد روت أم حبيبة -رضي الله عنها- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "لا يَحِلُّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِنُ باللَّهِ واليَومِ الآخِرِ، تُحِدُّ علَى مَيِّتٍ فَوْقَ ثَلَاثٍ إلَّا علَى زَوْجٍ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وعَشْرًا"[٥]، وبناء على هذا الحديث استدلَّ أهل العلم على جواز جداد المرأة على غير زوجها، شريطة أن تكون مدة هذا الحداد ثلاثة أيام فقط، قال الأذرعي: "والأشبه أنَّ المراد بغير الزوج القريب، كما أشار إليه القاضي، فلا يجوز للأجنبية الإحداد على أجنبي أصلًا ولو بعض يوم، ولم أرَ فيه نصًّا"، والله تعالى أعلم.[٦]
الحكمة من تشريع الحداد في الإسلام

لقد شرَّع الإسلام الحداد بحكمة بالغة، تدور هذه الحكمة حول الوفاء للزوج وحفظ حقه على الزوجة، فالعلاقة الزوجية علاقة عظيمة، تستحق أن يبذل الطرفان كثيرًا من الوفاء لهذه العلاقة العظيمة، لذلك شرَّع الإسلام الحداد وفاءً لهذه العلاقة وهذه الآية الإلهية العظيمة، قال تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}[٧]، فليس من الوفاء أن تتزين المرأة وتضع الحلي والطيب بعد وفاة زوجها مباشرة، وكانت المرأة في الجاهلية تحد عند وفاة زوجها عامًا كاملًا، ولكن الإسلام خفف هذه المدة إلى أربعة أشهر وثلاثة أيام، وبناءً على هذا يمكن إظهار الحكمة الإلهية من تشريع الحداد في الإسلام من خلال الأمور التالية:[٢]

  • إظهار حق الزوج وتعظيم العلاقة الزوجية التي ربطت المرأة بزوجها لمدة طالت أم قصرت هذه المدة.

  • إظهار أهمية عقد النكاح الذي ينقطع بوفاة الزوج، لذلك كان لا بدَّ على المرأة أن تحترم هذه النعمة وتحد وفق ما قضى لها الشرع.
  • والحكمة من الحداد أيضًا هي إغلاق الطريق بين المرأة ومن حولها من الرجال الراغبين بها حتَّى تنتهي مدة الحدة وتصبح محللة للطلب في عقد نكاح على رجل آخر.
  • وفي تشريع الحداد أيضًا تهدئةٌ لنفوس أقارب الزوج المتوفى من خلال التزام المرأة بفترة حدادها على زوجها ووقوفها إلى جانب أهل زوجها ووقوف أهل زوجها بجانبها.
  • وقد فُرض الحداد في الإسلام لموافقة النفس البشرية التي تأسى وتحزن وتتألم على المصائب، لذلك أباح الله تعالى لها الحدد حتَّى يتسنى لها إظهار مشاعر الحزن والأسى والألم بالمصاب الذي نزل بها، والله تعالى أعلم.