يعتبر تناول الاعشاب ب استمرار لها فائدة مميزة جدا وكبيرة جدا واستخدامتها الطبيه والعلاجية فى علاج جميع الامراض






أقام قسم الأمراض النفسية في مستشفى ماسا تشوستش العام الاميركي مؤتمراً ليوم واحد في أوائل شهر كانون الثاني (يناير) الماضي، ناقش فيه المجتمعون أهمية وفاعلية الطب البديل، وبخاصة الأعشاب والخلاصات الطبيعية، في العلاجات النفسية.
وهنا عرض لهذه العلاجات التي أوصى بها المؤتمرون المختصون الذين حضروا المؤتمر، والتي تعزز الصحة العقلية:
حمض الفوليك:
حمض الفوليك (Folic acid) هو شكل صناعي من فيتامين “بي” الذي يوجد في الخضراوات الورقية والحمضيات والفواكه والبقول والخبز الأسمر ورقائق حبوب الإفطار. وهو متوافر كحبوب فيتامينات أو علاج دوائي موصوف طبيا (“ليكوفورين” leucovorin أو “إل – ميثيلفلوايت” L-methylfloate). ويصلح لعلاج الاكتئاب، ويعزز الشعور بالارتياح عندما يتم تناوله مع مضاد للاكتئاب، وبخاصة لدى السيدات. وتنصح كتب الإرشادات الفيدرالية بتناول 400 ميكروغرام يوميا من حمض الفوليك في حالة البالغين. ويوضح بعض الأبحاث أنه ينبغي أن تتناول السيدات في سن الإنجاب 800 ميكروغرام يوميا. وغالبا ما تكون جرعة “إل – ميثوفولات” (دبلين Deplin) عادة 15ملليغراما يوميا عندما يتم تناولها مع مضاد للاكتئاب.
تنبيه:
حمض الفوليك لا يجدي نفعا في علاج الاكتئاب إذا تم تناوله وحده، ولا ينبغي أن يتم تناول جرعة أكبر من التي يُنصح بها وهي ألف ميكروغرام يوميا.
مركب “إس أدنوسيل – إل ميثيونين“:
إن مركب “إس أدنوسيل – إل ميثيونين” S-adenosyl-L-methionine) SAMe)، هو مادة تفرز طبيعيا في جسم الإنسان تعزز إنتاج ناقلات عصبية عدة تساعد على تنظيم المزاج.
وهذا المركب يساعد على علاج الاكتئاب، ويتم تناول المادة وحدها، ومفعولها مشابه لمفعول أدوية مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. ويمكن استخدامه كعلاج تكميلي، حيث يعزز فاعلية “مثبطات استرجاع السيروتونين الانتقائية” (SSRI) أو دواء “فينالافاكسين” (venlafaxine) (“إفيكسور” Effexor).

وتتراوح الجرعة الموصى بها بين 400 و1600 ملليغرام يوميا، رغم أن الكثيرين سيحتاجون إلى تناول ثلاثة آلاف ملليغرام يوميا لتخفيف الأعراض.
تنبيه:
إن تناول المادة مع مضاد اكتئاب، بشكل عام، مسألة آمنة في أغلب الأحوال، لكنه، وفي حالات نادرة، قد يؤدي إلى ظهور “متلازمة السيروتونين”، وهي مرض ذو مضاعفات مميتة، وأعراضه عبارة عن هياج وقلق واضطراب وغثيان وقيء وخفقان في القلب، ويمكن أن يؤدي أيضا إلى الجنون لدى المرضى الذين يعانون من اضطراب “ثنائي القطب” bipolar disorder

عشب الغنكة:
عشب الغنكة ذو الفصين “شجرة المعبد” (Ginkgo biloba) من الأعشاب الطبيعية المستخلصة من أوراق شجرة الغنكة. وتفيد هذه الأعشاب في علاج مرض والمشاكل الجنسية الناجمة عن تناول مضادات الاكتئاب. ولا يكون لهذا النوع من الأعشاب فاعلية تذكر في علاج التأخر المعرفي لدى الذين يعانون من مرض ألزهايمر إذا تم تناوله وحده، حيث يكون تأثيره مثل تأثير مثبطات الكولينيستراز (cholinesterase inhibitor) مثل دواء “دونيبيزي” (donepezil) (“آريسيبت” Aricept).
ويمكن للغنكة تعزيز فاعلية مثبطات الكولينيستراز إذا تم تناوله كمكمل. ويمكن أن يحد من المشاكل الجنسية الناتجة عن مضادات الاكتئاب.