جتمع أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين الأمريكيين مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في البيت الأبيض، يوم الثلاثاء لمناقشة العقوبات المحتملة على تركيا كرد على مشترياتها من أنظمة الدفاع الجوي الروسية S-400، حسبما كشف تقرير صادر عن البيت الأبيض.


وذكرت صحيفة صن شاين ستيت نيوز في وقت سابق أن السناتور الأمريكي ريك سكوت قبل الاجتماع قال إنه يريد اقتراح قرار يدعو الولايات المتحدة وحلفائها "لمناقشة الدور المستقبلي لتركيا في الناتو بالنظر إلى ارتباطها مع روسيا".


قال ترامب الأسبوع الماضي إن إدارته لن تبيع مقاتلات F-35 لتركيا لكنها لم تصل إلى حد إعلان العقوبات بموجب قانون 2017 الذي يعاقب على التعامل مع الجيش الروسي.


واتخذ الكونجرس موقفا أكثر تشددا، مما زاد الضغط على ترامب لفرض قيود على تركيا تتراوح بين حظر الدخول ورفض منح تراخيص التصدير، وفقا لصحيفة وول ستريت جورنال.


وأوضحت الصحيفة أنه إذا تنازل ترامب عن العقوبات أو فرض قيودًا رمزية، فقد يختار المشرعون إجراءً من الكونجرس ضد تركيا أو وحدتها العسكرية التي كانت مسؤولة عن عملية الاستحواذ على S-400.


وقد أدانت وزارة الخارجية التركية بالفعل هذه الخطوة الأمريكية ووصفوها بالخطأ الذي قد يتسبب في أضرار لا يمكن إصلاحها للعلاقات الثنائية بين البلدين.


وفقًا لأنقرة ، فإن ادعاءات الولايات المتحدة بأن S-400 لا تتوافق مع أنظمة الدفاع الجوي لحلف الناتو، وربما تعرض عمليات F-35 للخطر، لا أساس لها من الصحة.