النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: كن كالنحل ولاتكن كالذباب!

  1. #1
    الصورة الرمزية وجه الخير
    تاريخ التسجيل
    17 / 04 / 2009
    المشاركات
    7,331
    معدل تقييم المستوى
    1041

    افتراضي كن كالنحل ولاتكن كالذباب!

    كن كالنحل ولاتكن كالذباب!




    د. سمير يونس





    الناس في تعاملهم بعضهم مع بعض صنفان: صنف يراعي ذوقيات المعاملات ويلتزم بها،ويصوب نظره إلى جوانب الخير في الناس، قاصداً تفعيلها وتنشيطها، فهو يحسن الظن بهم،ويعلم أنه ما من شخص على وجه البسيطة مهما كان مُسيئاً – إلا وتكمن داخله جوانب خير، فمن يتعامل مع الناس بذوق قاصداً تفعيل الخير الكامن داخلهم واستثماره.. فهوكالنحلة، تتنقل بين الزهور بشتى أشكالها وأنواعها، وترتشف رحيقها، ثم تخرجه عسلاًشهياً، وبذلك تفيد نفسها وغيرها.. ومثل هذا الإنسان يدرك أن الخير في فطرة الناس،وربما تحجبه غشاوة رقيقة أو جهالة عابرة، أو سوء خلق يمكن علاجه، ومن ثم يمكناستخراج الخير من كل إنسان إذا ما أحسنا التعامل معه مراعين ذوقيات القول والعمل.
    أما الصنف الثاني من الناس – وهو الذي يشبه الذبابة في منهج تعاملها،فذاك صنف يفترض أن ما بداخل الناس كله شر، ولا خير فيهم على الإطلاق، ومن ثم يتعاملمعهم عل هذا الأساس، فيسيء الظن بهم، ويتعامل معهم على حذر، يكذبهم ولا يصدقهم،ويستخونهم ولا يأتمنهم، فيؤذي نفسه والآخرين، فكن كالنحل ولا تكن كالذباب.

    ولكي تكون كالنحل، يجب أن تلمّ بأسس الذوقيات في شتى مجالات الذوق وتتحلَّى بها.







    - الذوقيات في الأماكن العامة والمواصلات:
    التدخين، قد يكون الإنسان مريضاً يتضررمن التدخين، بل ربما يهلكه فيدخل محلاً تجارياً أو يركب وسيلة مواصلات عامة، ويجدشخصاً يدخن، فيطلب منه إطفاء السيجارة بذوق ولطف وصوت خفيض، فيرد عليه بصلف وجفاءوغلظة: أنا حُرٌّ، وإذا لم يعجبك فيمكنك أن تغادر المكان.
    إن حرية الواحد منايجب أن تنتهي عندما يُشتَم منها رائحة الإضرار بالآخرين.
    وقد تجد في الأسواق شباباً يعتدون بالنظر على حُرمان الناس وأعراضهم، بل منهم من يتطاول فيؤذي بناتالناس ونساءهم بالمعاكسات والشتائم والسخرية، وأحياناً يصل الأمر إلى الإيذاءباليد!!

    تلك سلوكيات خاويات من أبسط قواعد الذوق، وما برزت إلى واقعنا إلا لغيابالذوق عند هؤلاء الشباب، بل صار الأمر مزعجاً، إذ تحولت كثير من الإناث إلى متبجحات قليلات الحياء، يعاكسن الشباب والرجال في الأسواق، بالنظرة المسمومة، أو بالكلمةالمحمومة، أو بغير ذلك من وسائل الفتن، كالملابس، والتزين، والتطيب.. وغيرها.








    -ذوقيات المضيف :
    1- طلاقة الوجه: وتتحقق هذه الطلاقة بعدة أمور، منها: البشاشة،والتبسم في وجه الضيف، وإظهار البشر والإيناس، ومضاحكة الضيف، وإبراز السرور به،وإبراز حلول الخير بقدومه، وما أجمل قول الشاعر في ذلك:
    أضاحك ضيفي قبل إنزالرحله ***** ويخصب عندي والمكان جديب
    وما الخصب للأضياف أن يكثر القرى***** ولكنما وجه الكريم خصيب
    ومن الأمثال العامية المصرية قولهم: "لاقيني ولاتغديني"، أي قابلني بوجه بشوش وترحاب أفضل من سوء المقابلة مع الطعام.
    2- المصافحة: فقد كان (صلى الله عليه وسلم) يصافح أصحابه، ولا ينزع يده من يد صاحبهحتى يسبقه صاحبه في ذلك، فالمصافحة تُشعر الضيف بالمحبة والقبول، كما أنها كما قال الحسن البصري: تزيد الود.
    3- العناق: فهو دليل قوي على الشوق والحب، وخاصة إذاكان الضيف قادماً من سفر.
    4- النداء بأحب الأسماء: فذلك – أيضاً – من سنة حبيبنا (صلى الله عليه وسلم): لأن ذلك يدخل السرور على قلب الزائر.
    ويقولالشاعر:
    أكنيه حين أناديه لأكرمه ***** ولا ألقبه والسوأة اللقب
    5- أن نتجنب سؤاله: كم سيمكث؟
    بعض الناس فور أن يأتيهم الضيف يبادرون بسؤاله: كم ستبقى معنا؟وهذا يسبب حرجاً للضيف، وليس من ذوقيات الضيافة.
    6- الاهتمام به في طعامه ومنامهوراحته: والأمر هنا يحتاج إلى اعتناق المنهج الإسلامي المعتدل، فبعض الناس يرهق نفسه، ويبدو متكلفاً، ويشق على أهله وولده، وهذا عكس هدى الإسلام؛ حيث الاعتدال فيقوله تعالى: (وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُواوَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا) (الفرقان/ 67)، وواضح هنا أيضاً أن الشح والإمساك ليس هو المنهج القويم.
    فمن هدي حبيبنا الكريم (صلى الله عليه وسلم) قوله: "ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه".
    فلم يقل: فليرهق نفسه، ولم يقل: فليمسك، بل الإكرام هنا هو الاعتدال، الذي أكده ربنا سبحانه وتعالى في موضع آخر منكتابه، حيث يقول: (وَلا تَجْعَلْ يَدَكَ مَغْلُولَةً إِلَى عُنُقِكَ وَلاتَبْسُطْهَا كُلَّ الْبَسْطِ فَتَقْعُدَ مَلُومًا مَحْسُورًا) (الإسراء/ 29).

    فالسمر المباح مع الضيف يزيل عنه الإحساس بالاغتراب، ويشعره بالسعادة وأنه بين أهله وذويه.








    - ذوقيات المحادثات:
    من ذوقيات التحدث، أن يحسن المتحدث اختيار الألفاظ حتى وإن كان الحديث مزاحاً، ومن الذوق في التحدث هنا أيضاً تجنب الغيبة وطعن الآخرين والتشهير بهم، فقد نهى (صلى الله عليه وسلم) عن ذلك في قوله: "ليس المؤمن بالطعان ولا اللعان، ولا الفاحش، ولا البذيء.
    ومن ذوقيات الحديث ألاتستأثر أنت بالكلام ولا تدع مجالاً لغيرك أن يتحدث، وتجلسه في موضع المستمع، فليس من الذوق احتكار الحديث.
    وبعض الناس عندما يحدثك يجعل النصيب الأكبر في روايةبطولاته وإنجازاته، ويحدثك عن شخصه العبقري الذي لا مثيل له، فهو الفارس الذي لايشق له غبار!!
    ومن ذوقيات الحديث أيضاً أن تغض صوتك؛ فإن رفع الصوت أكثر منالمطلوب رعونة، وهو سلوك قبّحه القرآن الكريم في وصفه: (وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الأصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ) (لقمان/ 19).
    ومن ذوقيات المحادثة أيضاً آداب الاستماع، وذلك بأن تنصت إلى من يتحدث،وتنظر إليه باهتمام، ولا تقاطعه.
    ومن ذوقيات الحديث أن تتحدث بالفصحى، وخاصةعندما تتحدث مع جنسيات عربية أخرى، مراعياً أنّ لكل مقام مقالاً، فمثلاً إذا ألقيتطرفة فمسموح لك أن تلقيها بالعامية، ومن الذوق بالمستمعين إليك، وذلك في سياقهاالطبيعي، فذلك يقربك وجدانياً ممن يستمعون إليك، ومن الذوق عندما تستمع إلى غيركألا تظهر له أنك تعلم ما يقوله.
    ومن المواقف القصصية التي تؤكد هذه المعاني، أن رجلاً حدَّث بحديث، فاعترضه آخر، فغضب عطاء وقال: ما هذه الأخلاق؟ ما هذه الطباع؟والله إن الرجل ليحدث بالحديث لأنا أعلم به منه، وعسى أن يكون سمعه مني، فأنصت إليه، وأريه كأني لم أسمعه قبل ذلك".

    وقد يحكي شخص قصة أو موقفاً أو طرفة، ويوجدشخص في المجلس نفسه يعرف النهاية فيقطع حديث الرجل، ويذكر النهاية، وذلك ليس منالذوق.







    يقول أبو تمام:
    من لي بإنسان إذا أغضبته ***** وجهلت كان الحلم ردَّجوابه
    وإذا صبوت إلى المُدام شربت من ***** أخلاقه وسكرتُ من آدابه
    وتراه يصغي للحديث بطرفه ***** وبسمعه ولعله أدرى به
    فأبو تمام هنا يثني على هذا الذوقفي البيت الأخير، لإصغاء من أثني عليه لغيره، وربما يكون أعلم من المتحدث بهذاالحديث.
    وقد تكون في مجلس تحدث واستماع، فيعرض المتحدث سؤالاً على المستمعين،فمن الذوقيات هنا ألا تبادر بالإجابة طلباً للشهرة وإبراز العلم للناس.


  2. #2

  3. #3

  4. #4

  5. #5

المواضيع المتشابهه

  1. لاتكن المغرور فتندم ولاتكن الواثق فتصدم
    بواسطة مجموعه انسان في المنتدى أستراحة المنتدى
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 28 / 10 / 2010, 20 : 10 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312