كان الكهنة أو الرهبان البوذيون يتسببون في وفاة أنفسهم عن طريق تحنيط أنفسهم وهم على قيد
الحياة، وانتشرت هذه العادة في شمال اليابان، ويعتقد أن عدة مئات من الرهبان قاموا بهذا الأمر
لكن تم اكتشاف من 16 إلى 24 مقبرة تحنيط فقط حتى الآن، ولم تعد هذه العادات تمارس من قبل
الكهنة البوذيين. وتبدأ العملية التي تستمر لمدة ألف يوم تقريباً - أي حوالي ثلاثة سنوات - باتباع
الكهنة نظام غذائي خاص يتألف فقط من المكسرات والبذور، في حين تشارك في نظام صارم من
النشاط البدني حتى يجرد جسده بالكامل من الدهون، ثم يبدؤون في تناول اللحاء والجذور فقط
لمدة ألف يوم أخرى مع البدء في شرب الشاي السام والمصنع من شجرة Urushi، الذي يتسبب
في عملية القيء المستمر وفقدان سريع لسوائل الجسم، والأهم من ذلك أنه يجعل الجسم
مسموماً فلا تأكله الديدان، وأخيراً، فإن الراهب في التحنيط الذاتي يحبس نفسه في قبر بالكاد أكبر

من جسمه، ويكون ارتباطه الوحيد مع العالم الخارجي أنبوب الهواء وجرس، كل يوم يرن جرس دليل
لمن في الخارج أنه مازال على قيد الحياة، وعندما يتوقف الجرس عن الرنين، يتم إزالة أنبوب الهواء
وختم القبر، ويعاد فتح القبر مرة أخرى بواسطة الرهبان بعد مرور 1000 يوم أخرى للتأكد من نجاح
عملية التحنيط.