بارجة مهجورة تتحوّل إلى منزل للعيش

تمّ تحويل بارجة قديمة، تعود إلى أكثر من 100 سنة خلت، واستُخدمت لشحن البضائع عبر نهر "التايمز"
مرّة واحدة في الماضي، إلى منزل يحتوي على غرف أربع، عُرض للبيع بقيمة 723000 دولاراً أمريكيّاً!
وتمتدّ هذه البارجة على مساحة 27.4 متراً، وترسو على ضفاف "التايمز"، وتتألّف من طبقتين،

وتحظى بإمدادات كهربائيّة وخدمة "واي فاي"، فيما عوامل التدفئة مؤمّنة فيها، وكذلك الماء الساخن.

ويمكن للشاري اعتبار نهر "هامبلر" المجاور باحته الخارجيّة!

وبعد أن تمّ تحويل هذه البارجة _ القارب إلى مهجع لتلامذة المدارس، وشغلها مركز ترفيه، ها هي تشبه كوخاً حميماً اليوم!
وعلى الرغم من أنّ القوارب عادةً تُسمّى تيّمناً بالنساء، إلا أنّ هذا القارب سُمّي "جايسن"!


وسيتعيّن على الشاري الجديد دفع 965 دولاراً أمريكياً إضافيّاً شهريّاً، على شكل رسوم الإرساء،
فضلاً عن 1608 دولارات سنويّاً، على شكل ضرائب.

وصرّح مستشار العقارات لدى شركة "ريفير سايلز أند ليتينغز" جاميس بارنز، في هذا الشأن، أنّه "
في النصف الأوّل من القرن، تمّ استخدام هذه البارجة لنقل البضائع من وإلى "لندن" عبر نهر "التايمز".



وفي السبعينيّات، تمّ انتشالها من ضفاف النهر اللندني، وتحويلها إلى مهجع طائف للشباب في "فايثورن مانور"،
ومركز ترفيهي خارجي في "هامشاير". وبعد ذلك، أمست منزلاً عائماً".

ويضيف أنّه "تمّ تحديثها في سنة 2011، حيث قام صاحبها بكلّ أعمال التجديد،
التي استغرقت وقتًا طويلاً، لتبدو منزلاً وقارباً في الوقت عينه".
وتجدر الإشارة إلى وجود قوارب خمسة أخرى في هذه المنطقة، ويستخدمها أصحابها للاستجمام، خلال عطلة نهاية الأسبوع!