سهرة عرس تتحول إلى كلاسيكو


بقلم : يوسف علاونه
21/8/2012


كثيره هي المفاضلات والمجاكرات التي تحدث بين عشاق كرة القدم وخاصة عشاق ومشجعي ومحبي ناديي ريال مدريد وبرشلونه الإسبانيين
فلا تكاد تخلو جلسه من ذكر برشلونه وريال ومدريد والخوض في التحليل الرياضي فأصبح المجتمع العربي قناة رياضية متخصصه والناس فيها محللين رياضين عجز آرسن فينغر وفرانس بيكنباور وكبار المحللين الرياضيين أن يكونوا مثلهم

فترى عشاق النادي الملكي والنادي الكتالوني منتشرين في المقاهي والشوارع والحارات والجامعات والأندية الرياضية والثقافية لأشغل لهم إلا الحديث عن ريال مدريد وعن برشلونه , عن ميسي وعن رونالدو , والمفاضلة بينهم ومن أفضل ومن أسرع ومن أجمل وبعضهم أصبح يفاضل بينهم من ناحية أي واحد منهم أكثر محبة للعرب والأسلام والمسلمين
هذا هو واقع الشارع الرياضي العربي

ولكن الغريب هذه المرة أن تتحول سهرة عرس بكل ماتحوي من مطربين و دبيكة ( الأشخاص الذين يقومون بالدبك ) وحضور , إلى ساحة مفاضلة بين نادي ريال مدريد ونادي برشلونه وبين ميسي وكريستيانو رونالدو

هذا ماحصل بالفعل , ففي إحدى سهرات العرس ليلة العيد في محافظة إربد في بلدة الطيبة
تحول المطربين الأثنين إلى مناظرين رياضيين على الطريقة الغنائية وتحول كل من كان في السهرة إلى جماهير كرة قدم ربما لو كانوا في ملعب المباراة لن يفعلوا مثل ما فعلوا في هذه المناظرة
فحمل المطربين على الأكتاف وتقمص أحدهم دور رئيس رابطة مشجعي ريال مدريد والآخر رئيس رابطة مشجعي برشلونه
ووقف كل واحد منهم في زاوية ومشجعي كل فريق يلتفون حول رئيس رابطتهم وراح كل واحد ينشد الأغاني ويهتف الهتافات على الطريقة الغنائية التي تحلوا له

وأنتهت المناظرة بروح رياضية بوقوف كل الجمهور والمطربين في مجموعة واحدة وتم البدء في مراسم الحنى ولم يحدث أي شغب بين الجماهير .