شرم الشيخ (وتُختصر «شَرْم») هي أكبر مدن محافظة جنوب سيناء وتضم منتجعات سياحية ترتادها الأفواج السياحية من أنحاء العالم. وتشتهر بالغوص، فهي أحد ثلاث مواقع غوص في مصر معروفة عالميًا. وأمام شرم الشيخ توجد جزيرتا تيران و صنافير . ومن أهم مناطقها رأس نصراني ورأس أم سيد إلى جانب رأس محمد. وتقع عند ملتقي خليج العقبة و خليج السويس و البحر الاحمر .
تحولت من قرية صغيرة إلى مدينة سياحية خلال عشر سنوات، وبها
السياحة الشاطئية المنتجعات و رحلات البر و الرياضات المائية .
تحوي اليوم أكثر من 150 فندقا ومنتجعا، ومطاعم شرقية وغربية، ومقاهي و المدن الترفيهية . كما تحتوي ملاهي ليلية و كازينو .
ومن النشاطات الرياضية المتاحة ركوب الخيل ومختلف الرياضات و التزلج على الماء والغطس تحت إشراف أي من ثلاثمائة مركز غطس
موجود بالمدينة.
يربطها «طريق دولي» يصل بين السويس و العقبة مرورًا بشرم الشيخ، وهو في حالة جيدة لكنه صحراوي وغيرمزدوج.
ويخدم المدينة مطار شرم الشيخ الدولي .
كما تعتبر شرم الشيخ هي أكبر مدن محافظة جنوب سيناء هي مركز سياحي عالمي. تشتهر بالغوص. بالجنوب منها توجد محمية راس محمد الطبيعية.
توجد بها وحولها أهم المحميات الطبيعية في رأس محمد ونبق. وأمام شرم الشيخ توجد جزيرتا تيران وصنافير عند مدخل خليج العقبة.. ومن أهم مناطقها رأس نصرانى ورأس أم سيد إلى جانب رأس محمد.

وفي كل يوم تشهد مدينة شرم الشيخ في محافظة جنوب سيناء جديدا، بحيث أن من زارها بالأمس يكتشف شيئا مختلفا إذا زارها اليوم. هذه هي الحقيقة التي تحولت معها هذه الصحراء الشاسعة والجبال الشاهقة عند ملتقي خليج العقبة وخليج السويس والبحر الأحمر إلى مدينة عصرية خلال 10 سنوات فقط، والتي أهلت شرم الشيخ للفوز بجائزة منظمة اليونسكو لاختيارها ضمن أفضل خمس مدن سلام على مستوى العالم من بين 400 مدينة عالمية.
وتعتبر شرم الشيخ من أحدث مناطق الاستجمام والاسترخاء في العالم، وفي خلال عشر سنوات أصبح فيها أكثر من 150 فندقا أكثرها صممت على أن تكون منتجعا، أي أن الفندق ذاته يغني السائح عن البحث عن المتعة والاستجمام في مكان آخر، فالفندق فيه جميع وسائل الترفيه، وهناك المطاعم الفخمة والتي تسعد السائح بما تقدمه من مأكولات شرقية وغربية، إضافة إلى المقاهي والملاهي التي يحتار السائح في الاختيار بينها، فهي متعددة النشاطات، من ركوب الخيل أو لعب التنس، أو ملاهي الأطفال، إلى التزلج على الماء، أو الغطس أو الغوص حيث أصبحت سياحة مراكز الغوص تمثل اليوم نشاطا سياحيا يلقى رواجا كبيرا وبأعداد غير عادية تعكسه زيادة عدد هذه المراكز، حيث وصل إلى 346 مركزا عام 2005 م.، ولدى مصر 3 مواقع صنفت علي أنها من أهم 3 مواقع للغوص علي مستوى العالم.أو الرحلات المائية للتمتع بالثروات المائية والطبيعية التي يمكن للسائح ان يشاهدها في البحر وهو على قاربه الزجاجي. وقد زارها رئيس وزراء بريطانيا توني بلير في زيارته السياحية لمصر كما زارها الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي وزوجته في جولتهما في مصر.