النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: كيف تحسن تفكيرك ، طرق تحسين التفكير

  1. #1
    الصورة الرمزية وردة الارجوان
    تاريخ التسجيل
    15 / 11 / 2013
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    700
    معدل تقييم المستوى
    153

    افتراضي كيف تحسن تفكيرك ، طرق تحسين التفكير


    اهلا بكم اعضاء وزوار منتدى كلمات مضيئة كما تعودنا ناتى لكم بكل ماهو جديد تابعونا
    وجديدنا اليوم اجمل الموضوعات عن اهم المواضيع فى تطوير الذات


    تحسين التفكير ..؟؟







    ◄كما أنّ الإنسان يستطيع بالرياضة أن يحسّن من لياقته البدنية، فهو يستطيع كذلك أن يحسّن من تفكيره بطرق عدة من أهمها؛ الحوار، والقراءة، واجتناب أخطاء التفكير ومزالقه.
    الحوار:
    الحوار هو نافذة فكرية وشعورية بين الفرد وبين الآخرين، والذي يستغني عن الحوار يعيش منغلقاً على ذاته، لا يرى الأمور إلا من زاويته الشخصية، فيكون أكثر تعرّضاً للخطأ، وإن زعم أو ظن أنّه أقرب إلى الصواب من سواه؛ فالصواب ليس حكراً على أحد دون أحد، ولا زال أهل الحكمة يستشيرون مَن سواهم في صغير الأمور وكبيرها؛ لأنّ الشورى – كالحوار – طلب التعرف على الرأي الآخر. وأغلب الذين يرفضون الحوار يرفضونه بدافع الخوف منه:
    إما لعجزهم عنه، وإما لضعف أدلتهم وقلة ثقتهم بما يؤمنون به من الأفكار، وإما بدافع الجمود والتعصب، وإما خشيةً من تغيير موروثات عاشت معهم وعاشوا معها واكتسبت عندهم القداسة والإجلال.
    "إنّ كثيراً من الناس يكوّنون لأنفسهم عالماً خاصاً يظنون أنّه العالم كله، وينضجون في عالمهم ذاك الكثير من المعايير الخاصة المتولدة من بيئة نفسية وفكرية ذات نمط واحد، وهذا الصنف من الناس يقع ضحية للتحيّز، والتعميم، والتسرع في الأحكام، وعدم القدرة على رؤية متوازية، وتكون قدرتهم على التكيف – في العادة – محدودة، مما يجعل حياتهم عبارة عن صراع مستمر مع ما حولهم..!!
    "إنّ المطلوب من الحوار لا يُشترط أن يكون توحيد الرأي دائماً، وإنّما المطلوب هو شرح وجهة نظر الأطراف المختلفة، بعضها لبعض، أي:
    يُريَ كلُّ طرفٍ الطرفَ الآخر ما لا يراه. وإذا ما أدى الحوار إلى تضييق شقة الخلاف فإنّه يكون قد أدى كثيراً مما نطلب منه. ثمّ إن وحدة الرأي في كل صغيرة وكبيرة – لا سيما فيما هو محل للاجتهاد – ليست ظاهرة صحية دائماً، فالتنوع المؤطّر مطلوب كالوحدة".
    القراءة والكتابة:
    إن أول كلمة من الوحي الذي نزل على الرسول الخاتم عليه أفضل صلاة وتسليم هي كلمة (إقْرَأ)..!!
    ولهذا الأمر دلالة هائلة على أهمية القراءة في الإسلام خاصة، وفي حياة الإنسان عامة. ولا حاجة بنا إلى إثبات أهمية القراءة، إلا أنّ الذي نريد الإشارة إليه في هذا المقام أنّ القارئ الواعي يضيف إلى خبرته خبرات الآخرين فيعيش حياته بشكل اعمق وأغنى:
    ومن وعى التاريخ في صدره *** أضاف أعماراً إلى عمره
    وكذلك الذي يعي أفكار الآخرين يضيف أفكاراً إلى فكره. وعندما سئل عبقري الفيزياء الأشهر نيوتن عن سرّ إنجازاته وتفوقه أجاب:
    لقد وقفت على أكتاف العمالقة الذين جاؤوا قبلي!! أي أنّه قرأ ما كتبوا، وفهمه، واستفاد منه، وأضاف إليه.
    قال العقاد – رحمه الله – في مقال له بعنوان:
    (لماذا هويت القراءة):
    "أهوى القراءة لأن عندي حياة واحدة في هذه الدنيا، وحياة واحدة لا تكفيني.. والقراءة – دون غيرها – هي التي تعطيني أكثر من حياة واحدة في مدى عمر الإنسان الواحد؛ لأنها تزيد هذه الحياة من ناحية العمق، وإن كانت لا تُطيلها بمقادير الحساب".
    وعند الحديث عن القراءة يثور سؤالان مهمان:
    ماذا نقرأ..؟؟
    وكيف نقرأ..؟؟
    وللإجابة على السؤال الأوّل نقول:
    "إننا حين نقرأ نستثمر العقل والوقت في القراءة ولابدّ أن يكون هذا الاستثمار مربحاً بقدر المستطاع"، فالعالم مملوء بالكتب التي يزيد غثُها على سمينها فكيف نختار منها الأحسن والأجود..؟؟
    إن في كل علم من العلوم أو فن من الفنون أعلاماً نابهين مشهورين أسهموا فيه وأغنوه. وإذا مثلنا لذلك بما يعرفه الناس وأخذنا علم التفسير مثالاً، وجدنا من أعظم من كتب فيه الطبري وابن كثير، وإذا أخذنا علم الحديث، فمن منا لا يعرف صحيحي البخاري ومسلم؟ وإذا أخذنا المعاجم فهل ينسى أي دارسٍ للغة العربية معجمي: لسان العرب والقاموس المحيط؟ وإذا ذُكر الشعراء فهل يفوت أحداً دواوين المتنبي، وأبي تمام، والبحتري، وأبي العلاء المعري؟ وهكذا... فمن الأنفع إذن أن نقرأ للرواد في كل علم أو فن نريد دراسته أو الاطلاع عليه، وليس عسيراً معرفة هؤلاء، فالمتخصصون في كل علم يعرفون عظماء من كتبوا فيه.
    وللإجابة عن السؤال الثاني:
    كيف نقرأ..؟؟

    نقول:
    القراءة أنواع أهمها:
    القراءة الجادة الواعية للكتب الأساسية، وهذه تحتاج إلى جهد، وتركيز، وتكرار، وغالباً ما يكون القارئ ممسكاً بالقلم ليضع خطاً تحت المهم من الأفكار، وللتعليق، والتلخيص، والإضافة، والاستفسار. وهذه القراءة هي التي تكوّن العلم، وأوضح أمثلتها الكتب المقررة على الطلاب في المدارس والجامعات.
    وتأتي بعد ذلك المطالعة التي يقل فيها نصيب الجهد ويرتفع نصيب الاستمتاع، وتكون فيما سوى ذلك من الكتب، وأوضح أمثلتها قراءة الصحف والمجلات. وهكذا نجد من الكتب ما تستغرق قراءته الأيام الطوال والليالي، ولابدّ من العودة إليه مرة إثر أخرى، ومنها ما نصحبه سويعةً نقرأ فيها مقدمته، ونطّلع على فهرسه وخاتمته، ونقلب صفحاته لنقرأ فيها ما يثير اهتمامنا، أو نحتاج إليه، ونكون بذلك قد تعرفنا على الكتاب فإما نتركه إلى غير رجعة، وإما نرجع إليه إذا دعتنا الحادة إليه.
    وهكذا نجد أنّ القراءة تُمدّنا بموادّ المعرفة والتفكير ولكنها وحدها لا تصنع منا مفكرين؛ لأنّ التفكير – كما قال جون لوك – "هو الذي يجعل ما نقرؤه ملكاً لنا".
    "ومن هنا فإن بعض المفكرين كان يتجه إلى تغليب القراءة على التفكير، ولكنّ من المتفق عليه أنّه لابدّ من تخصيص وقت للقراءة ووقت للتفكير، ويمكن أن نغلّب القراءة في البداية حتى تهيِّئ لعقولنا مادة التفكير، فالطاحون لا تصنع شيئاً دون وجود شيء تطحنه..!!
    "ومما يساعد على التفكير المركز أن ندوِّن الأفكار التي نحتاج إليها، أو تخطر لنا فيما يتعلق بموضوع تفكيرنا، ومن الضروري مراجعة تلك الأفكار، حتى نبقى على مسارات تفكيرنا الأصلي، كيلا نبدأ باتجاه، وننتهي إلى اتجاه آخر".
    يقول هنري هازليت:
    "إنّ الكتابة ترتبط ارتباطاً متيناً بالتفكير، وهي عامل مساعد على التركيز، وبطؤها هو النقص الوحيد فيها، لكن مزيّتها المهمة هي أنها تحفظ الفكر. والأفكار سريعة الهروب؛ لذا كانت الطريقة المثلى لاقتناصها تقييدها بالكتابة عَقِبَ لمعانها في الذهن، إذ يجوز أن تضيع إلى الأبد...
    "ولتسهيل كتابة أفكارك وتأملات أقترح عليك الاحتفاظ بدفتر صغير خاص بهذا الغرض، وأن تحمل معك دائماً قلماً وورقاً حتى تكون مستعداً دائماً لتدوين ما يحتاج التدوين بسرعة واختصار".
    سئل ابن تيمية – رحمه الله – عن بعض الكتب المهمة لتُقرأ ويُنتفعَ بها، فكان مما قال:
    "وقد أوعبت الأُمّة في كل فنٍّ من فنون العلم إيعاباً. فمن نوّر الله قلبه هداه بما يبلغه من ذلك، ومن أعماه لم تزده كثرة الكتب إلا حيرة وضلالاً..".►



  2. #2
    الصورة الرمزية ام فيصل
    تاريخ التسجيل
    30 / 01 / 2011
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    3,003
    معدل تقييم المستوى
    417

    افتراضي رد: كيف تحسن تفكيرك ، طرق تحسين التفكير

    الله يعطيكى العافية


المواضيع المتشابهه

  1. احذر التفكير قبل النوم ، خطورة التفكير قبل النوم
    بواسطة وردة الارجوان في المنتدى منتدى تنمية المهارات وتطوير الذات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 06 / 06 / 2019, 14 : 04 AM
  2. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12 / 12 / 2013, 38 : 05 PM
  3. كعك العيد بحشو الملبن 2014 ، طريقة عمل كعك العيد بحشو الملبن
    بواسطة اميرة في احلامي في المنتدى مطبخ حواء
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08 / 12 / 2013, 43 : 08 PM
  4. هل تحسن الظن بالله ، هل تحسن الظن
    بواسطة حياه في المنتدى الحوار العام والنقاشات الجاده
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21 / 11 / 2013, 06 : 11 PM
  5. انواع التفكير , طرق التفكير السوية
    بواسطة جلاكسي والدنيا عكسي في المنتدى منتدى تنمية المهارات وتطوير الذات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 19 / 11 / 2013, 38 : 06 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262