اهلا بكم اعضاء وزوار منتدى كلمات مضيئة كما تعودنا ناتى لكم بكل ماهو جديد تابعونا
وجديدنا اليوم اجمل الموضوعات عن اجمل الاماكن السياحية







: اشتهرت جزيرة “التماثيل” بأنها تضم واحداً من الأسرار التي عجز علماء الآثار عن كشفها لفترة طويلة، تتمثل في وجود مئات التماثيل على هيئة وجوه بشرية.

وتقع الجزيرة في المحيط الهادي الجنوبي، وهي جزء من دولة “تشيلي” الواقعة في الطرف الأيسر لقارة أمريكا الجنوبية، التي تحدها من الشرق دولة “الأرجنتين”.

وتبعد الجزيرة حوالي 3600 كيلومتر إلى غرب “تشيلي”، وتعتبر إحدى أكثر الجزر المثيرة للجدل في العالم؛ لأنها مثلثة الشكل، وتبلغ مساحتها 163.6 كيلومتراً مربعاً.

وتشتهر الجزيرة التي تجذب أعداداً كبيرة من السائحين بالتماثيل الصخرية الموجودة الآن على طول الشريط الساحلي.

ويقدر الباحثون عدد هذه التماثيل بحوالى 500 تمثال، أغلبها عبارة عن وجه إنسان وذراعيه، ويصل وزن الواحد منها إلى 10 أطنان.

وجرى صنع هذه التماثيل من الرماد البركاني بعد كبسه وضغطه ثم صقله وتسويته، ويصل طول كل منها إلى 32 متراً.

وفى عام 1914م زار الجزيرة فريق بحث بريطاني ثم تبعه فريق بحث فرنسي عام 1934م، وأظهرت نتائج الأبحاث أن الجزيرة كانت مأهولة بالسكان، حيث عاش فيها شعب مجهول في العصر الحجري، أي منذ حوالي 4500 عام قبل الميلاد.

وتوجد في الجزيرة تماثيل ذات رأس فقط، كما توجد بها تماثيل عبارة عن ذراع وأرجل، بالإضافة إلى أشكال أخرى متنوعة.