خاطرة أركان غرفتي المظلمه ، خاطرة حزينة


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا ومرحبا بكم في منتدى الابداع والامتاع منتدى كلمات مضيئة الغالي
جبت لكم معي اليوم


خاطرة أركان غرفتي المظلمه ، خاطرة حزينة


أركان غرفتي المظلمه...

مسكت قلمي المتعب لأخط همومي وأحزاني .... فإذا بقلمي يسقط مني
ويهرب عني
فذهبت له ... لأسترده ... فإذا به يهرب عني وعن أصابع يدي الراجفه .
فتعجبت ... وسألته
..
ألا يا قلمي المسكين .. أتهرب مني .. أم من قدري الحزين؟؟؟
فأجابني
بصوت يعلوه الحزن والأسى ...
سيدتي .. تعبت
... من كتابة معاناتك.... ومعانقة هموم الأخرين...
إبتسمت. وقلت له .. يا قلمي الحزين ..
أنترك جراحنا... وأحزاننا... دون البوح بها ...
قال
.. إذهب وبوح بما في أعماق قلبك لإنسان أعز لك من الروح ..*
بدلا ً من تعذيب
نفسك .. وتعذيب من ليس له... قلب... ولا روح .....
سألته ....
وإذا كانت هذي الجراح بسبب إنسان هو لي أعز من الروح ... فلمن

أبوح؟؟؟
فتجهم قلمي حيرة ... وأسقط بوجهه علي ورقتي البيضاء ...
فأخذته ... وتملكته ... وهو صامتا ً .. فأعتقدت إنه قد رضخ لي ..
وسيساعدني في كتابة خاطرتي ..
فإذا بالحبر يخرج من قلمي متدفقا ً ؟؟؟. فتعجبت ...
ونظرت إليه قائلا ً... ماذا تعني ...
قال... سيدتي ألانني بلا قلب ولا روح ..؟؟
أتريدني أن أخط أحزان قلبك ولا أبكي فؤادك المجروح ...؟؟
......فمسكت قلمي وكتبت.....
مسكت القلم لكتابة همومي ... فبكي القلم قبل أن تبكي عيونى ...
تعب قلبي وتعب من الحب