خاطرة جنوني لايطيق بعادك ،خاطرة رومانسية


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا ومرحبا بكم في منتدى الابداع والامتاع منتدى كلمات مضيئة الغالي
جبت لكم معي اليوم

خاطرة جنوني لايطيق بعادك ،خاطرة رومانسية

جنوني لايطيق بعادك

مدخل:
جُنُونُي
لايطيق بِعَادِكَ
فَهَلْ لِي رَشَفَهُ مِنْ حُبَك
عِشْقُي لَا يَحْتَمِلُ صَبِرُي
فَهَلْ لِي لَمْسَهُ مِنْ حَنَانِكَ












ويدفعني حَنِينَي وَأَسْمِعِنَّي أُتَمْتِمُ
حَبيبُ عُمَرِي وَاِلْتَقَيْنَا بِذَلِكَ الطَّرِيقَ
وَتِلْكَ الصَّدَفَةَ وَالْكَلِمَتَيْنِ
وَآهٍ حَبيبَي كَمْ أَحَبَبَتَكَ حِينَهَا ومازلت
تَمْنِيتُكَ مَعَِي لِأَبِثُّكَ مَشَاعِرَي
لِأَحْتَضِنُ كَفَّكَ وَأَضَعُهُ أَيْنَمَا قلبَي لِتَجِسُ نَبْضُي
وَأَسْأَلُكَ ، أَخْتَلِفُ رتم النَّبْضَ أَلَيْسَ كَذَلِكَ حَبيبَي ؟
وَتُنَـاظِرُنَّي وَتَسْأَلُنَّي
مَا لِي أَرَى أناملك رَاجِفَةً وَأُحِسُّهَا بَارِدَةً ي حَبيبَهُ
أَجَيْبُكَ بِكُلَّ خَوْفَ أَشْتَاقُكَ يا نَبْضَ عُمَرِي يا هِدْيَةَ قِدْرِي
فَتَأْخُذُ أناملي بَيْنَ كَفِيكِ ف أَشِعْرَ بِدِفْءِ يُسْرِي بِهُمْ
أَنَاظِرُكَ بِخَجَلِ وَأَنْزَلَ عينايّ فَتَرَفُّعَ وَجْهِي
وَتَهْمِسُ لِي عينيكِ لِي أَنَا وَحَدَّي أَنَا
فَلَا تُحَرِّمِينَي النَّظَرَ إِلَيهُمَا يا مُلْهَمَهُ
وَأَقْرَأَ بِعَيِّنِيِكَ ذَاتُ السُّؤَّالِ
نِعْمَ حَبيبُي لَكَ وَلَيْسَ لَغَيْرَكِ نَظْرَةَ الشَّوْقِ بِهُمَا
دَمْعَةُ الْاِشْتِيـاقِ مِنْهُمَا
نَظَرَةُ الإلتياع وَذَلِكَ الْوَلَهَ وَتِلْكَ اللَّهَفَةَ فِيهُمَا
لَكَ اُنْتُ حَبيبَي وَلَنْ تَكَوُّنَ لَغَيْرَكِ أَبِدْ عَمَرَي
فَأَنَا أَحُبَكَ يا نَبْضَ حَيَّاتِيِ وهبتِكَ عَمَرَي فَدَاكَ رَاحَتُي
يا سُرَّ سُهْدِي وَسَهَرَي
وَلَنْ أُفْقِدُ نَفْسُِي بسمةَ أذهلتني
رَأَّيْتُهَا مَرْسُومَةً عَلَى ثُغَرِ حَبيبِيِ فَرَسَمَتْ الْفَرَحَةُ بِدُرُوبِيِ
وَتَسْأَلُنَّي : الْهَوًى لِي ، أَعَانَقَكَ وَلَمِنْ غَيْرَك
وَأَكْمَلَ أَنَا لَكَ الشَّوْقَ . لِي أَنَا ! وَأُمْسِكُ كَفَّكَ بَيْنَ يدايّ
لَكَ الْحُبَّ . لِي أَنَا ! وَأُطَالِبُكَ بِبسمةِ بَلْ بِضَحِكَةٍ عِقَابَ لَكَ
لَكَ الْعِشْقَ ، أممم مَا بِكَ لَمْ تُسَلُّنَّي ؟
أَخْشَى عِقَابَكَ . فَأُحِيطُ عنقَكَ بذراعيّ
وَأَغْمَضَ عينايّ وَأَقْتَرِبُ مِنْكَ
وَأُحَاوِلُ طَبِعَ قُبَلَةٍ عَلَى جَبْهَتِكَ بِطَيْشِ عَفْوِيَّتِي
وَتُحِيطُ يُدَاكُ عَلَى خَصَرِي وَتُمَزِّجُنَّي بِكَ
وَأُحَاوِلُ الْخَلاَصَ بإندفاعي لَكَ خُذِّنَّي حَبيبَي إِلَيكِ
خُذِّنَّي وَلَا تَتْرُكُنَّي
فَلَنْ يَهْنَأُ عَيْشُي فِي الْبُعْدِ عَنْكِ
أَمَا تَعَاهُدَنَا وَتَوَاعُدَنَا أَمَا تَحَدِّيَنَا الجميع بِحَبِّنَا ؟
قَالُوا هُوَ حَبُّ وَاِهْمِ قَالُوا كَفَّاكُمْ نزفَ مَشَاعِرِ
قَالُوا كَفَّاكُمْ سَكْبَ دَمْعِ وَاهِنِ
قَالُوا كَفَّاكُمْ خَيَالَاتِ وطيوف وَحَكِيَّ أساطير
قَالُوا كَفَّاكُمْ وَكَفَاكُمْ وَكَفَاكُمْ وَلَمْ يَكْتِفُوا
بَلْ أَنْتِ وانا بَقِينَا وَمَا أَكُتُفِيِنَا
أَتَذَكُّرُ حَبيبِيِ فِي مَوْعِدِ كَانَ بَيْنَنَا
أَخَّذْنَا الْحَديثَ وَنَسِيَّنَا الْعَالَمَ

حَوْلَنَا عَانَقَنَا السَّمَاءَ بِحَبِّنَا
زَرْعُنَا زهرَ الْيَاسَمِينِ بِدُرُوبِنَا
أَشُعَلُنَا مُوسِيقَى حالمه أَضْرَمَتْ الْغِرَامُ وَعِشْقَنَا بَعْضُنَا
وَأَنْشَقَ الْفَجْرُ وَبُلْبُلَتَنَا حَبَّاتِ النَّدًى وَرَفْضَنَا
الْعِوَدَةَ وَأَخُذُّنَا الْعِنَاقَ إِلَى دُنْيا لَنَا
وَتَمَنِّيُنَا الْبَقاءَ الأبدي مَعَّا
وَسَأَلُتُّكَ أَتَحْبُنَّي ؟أجبتني أَنْتِ نَفْسُِي وَعَنْكِ لَنْ أَتَخَلَّى
( أَتَعَرُّفَ مَلَأَتْ الدُّموعُ عَيُونَي حِينَهَا )
لَا أَدَرِّيَّ ! مَعَكِ حَبيبَي أَرَى الْفَقْدَ بِطْريقَي
أَخْشَــى الرَّحِيلَ
يا نَبْضَ الْفُؤَادِ أَشْتَاقُكَ وَحَنِينَي إِلَيكِ صَاخِبَ
فَ قَرِّبِنَّــي مِنْك
وَلَا تقلُّ لِي دَعِيَّكَ مِنِْي وأبعديني عَنْك
ف كَلُمَّاتِكَ تِلْكَ بِذَاتُ مَرَّةً ، تُرَاوِدُنَّي
وَإِلَيك تَدْفَعُنَّي أَكْثَرُ بَلْ وَتُمَزِّجُنَّي
ف أَحُبَـكَ وَأُصِرُّ
بَلْ وأعشقك بِ جُنُونِ الدُّنْيا وَأَكْثَرُ


مخـرج
انا وَاُنْت عِشْقَ
جُنُـونُ
اِلْــمِ
حَـبُّ
روحِ مَمْزُوجِهُ لَبَعْضُ