خاطرة نهاية طريفه ، ضحكت حتى خلت أني قد غادرة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا ومرحبا بكم اعضاء وزوار منتدى كلمات مضيئة الكرام
كيف حالكم ان شاء الله بخير وطيبين
منتديات كلمات مضيئة تقدم لكم اجمل واحدث الخواطر



نهاية طريفه

ضحكت حتى خلت أني قد غادرة

وغادرني عقلي.


نمت مبكرا واستيقظت قبل الفجر بساعة


او ساعتين. واعادة ادخل مواقع الصحف


الورقية استعرضها .ثم اثني بالصحف


الالكترونية.


إلا اليوم لا ادرى مالقدر الذى جعلني


ادخل الفيس بوك أولا.


ليصبحنى كلاما رائعا جميلا يعتصر


فتسيل بين حروفه اهات الوفاء


ووله المحبة والاجتماع .


وفى النهاية .......


ههههههههههههههههههه


اقرؤها فقد كاد يغمى على من الضحك


ولم يعد بي ما يستوعب مافي الصحف


من الضحك الذى غالبنى فغلبنى .


والله لأن من كتبها اذكي من الذكاء


سحب القارئ بين الجنة والجحيم


والماء والبرد ، والنور والظلمة


والظمأ والارتواء


وأخيرا


القرار النهائي .


هههههههههههههه
اقرؤ ما قرأت .

يبداء المنقول .


"سَأَظَلُ أُحِبُكَ وإِنْ طَالَ إِنْتِظَاريْ ..

فَإِنْ لَمْ تَكُنْ قَدَرِيْ .. فَقَدْ كُنْتَ إِخْتِيَارِيْ

عشقتك عشق كافر مات وفاتته التوبه ..

وعقشتك عشق مؤمن وحبك أول ذنوبه

خذ الهنا من حياتي وعطني شقى حياتك ...

مابي البسمه بشفاتي تكفيني بسمة شفاتك

علمتني الشوق وعرفتني بالحب .. وكرهتني

ثلاث .. غيابك .. وبعدك .. وفرقاك

سألت قلبي عنك قلت له تقدر على فرقاه ؟!؟! ."


. قال : أطقع ما عندي انت وياه




بعد هذا كله . هههه هذا الموقف ..