السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أعضاء وزوار منتديات كلمات مضيئة
أقدم لكم اليوم

تعطيل لحياة البشر


الحزن

كلمة لا أحب أن أذكرها حتى بيني ويبن نفسي ..

عندما أذكر النعم التى أنعمها الله وأعطاني اياها ..

أشعر بالخجل ..

رغم كل شيء..

كيف يكون لى وجه حزين ؟

أبتسم لأن الله كريم ..

وستتحقق كل أمنياتي بإذن الله ..

وسأكمل حياتي بجودة عالية ..

لما أشعر بالحزن ؟

إذا التفاؤل يشرق على كوني كل يوم ..

كيف أحزن ؟

إذا قلبي معلق برب السماء والأرض ..

كيف أحزن ؟

إذا أشغلت ذاتي فيما يرضي الله ..

منذ أن أصبح وحتى أمسى وأنا أذكر الله ..

لن أحزن طالما أغلقت كل الأبواب على الشيطان ..

فليس له مدخل على حياتي ..

ليعكر صفوها ..

ليمحق بركتها..

ليحزنني ويبكيني..

ويذكرني بأمور ليس من صالحي تذكرها..

نعم أتذكر كل ما هو جميل..

أتذكر لحظات كنت أسعد مخلوق في الدنيا..


ولكن لا أقضي وقتي كله في التذكر ..

فأنا لدى رسالة لابد أن أنجزها ..

ليس من المعقول !!

أن أقضي وقتي في الحزن !!!

فحياة الإنسان بين الأذان والإقامة ..

أول ما يولد يؤذن في أذن المولود..

وعندما يتوفى يصلى عليه ..

ما هو الوقت بين الأذان والإقامة ؟

الحزن ليس إلا تعطيل لحياة البشر !!!

ولذلك ندعو الله