السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكم اعضاء وزوار منتديات كلمات مضيئة
اليوم جبت لكم
معي


الأوطان





الأوطان


تسائلني حبيتي
من شروق الأحزان
إلى غروبــها
عن سرّ دمعاتي
و عن قصيدة الأوطان
التي طالت نهايتـها
وأظل أغازل آلامي
على ضفاف نهرٍ
جفّتْ مياهــه
و أعاتب جنون أحلامي
تحت ضوءِ قمرٍ
شحُب ضياءه

أين أنت يا حبيبتي؟
لم أعد أراك
ولا حتى أثر قدميك الحافيتــن
لقد سقط فارس أحلامك الوردية
و ٱستُشهد جوادي الأبيض مرّتين
حين أصابتْه رصاصة طائشة
في حربٍ من الحــروب..
الأهليــــة !

أين أنت يا حبيبتي؟
لقد حالتْ بيني و بين عطرك الشرقي
جثث أطفالٍ و كهولٍ و نساءْ
إستُشهدوا و هم يبحثون بين حباتِ رملٍ
عن كسرة خبْزٍ.. عن جرعةِ ماءْ

أين أنت يا حبيبتي؟
أين أُنشوداتك السّرْمديـة
لم أعد أسمع صوتــك..
ولا حتى ضحكتك الغجرية
لقد حجبتْك عنّي
أدغالٌ و صحاري و قفار
و حدود صنعوها من أشجار
جدورها حقدٌ و كراهية
و فروعها بنادق نارية

أين أنت يا حبيبتي؟
لقد تُهتِ عنّي
وسط مدينة المدائن
وسط شوارعٍ و منــازلْ
ذبّحوا أطفالــها
و أجْهضوا نِسْوتها الحواملْ
لقد تُهتِ عنّي يا حبيبتي..
و حالتْ بيني و بينك
جدرانٌ منخورة بالنــارْ
و شظايا بيوتٍ و مساكنْ

كانتْ بالأمس أقدس الدّيارْ
و اليوم قبوراً و مدافـنْ

سأظلُّ أبحث عنك
أيتها الحبيبة الضائعة
في دمعةِ رضيعٍ
لم يجد حليـبًا
في ثدي أمّه السّجينة
في دمعةِ ثكْلـى
لم يعدْ إبنُها الوحيد
الذي أُغتيل في المدينة
في حيْرة عصفورٍ
لم يجدْ غُصنـاً
يشْدو من بين زيتوناته
لحن السلام و السكينة..
سأظلّ أبحثُ عنك
و ستظلّين تبحثين عني
في كلّ قصيدة حزينة..
________________
عيسى مسرور