السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اعضاء وزوار منتديات كلمات مضيئه
نرحب بكم اليوم انا ججيبت لكم موضوع
عن قصيدة رومانسيه


حبيبتى
أمسكت بالقلم فلم أدرى ماذا أكتب لك , هل أقول لك أحبك ؟ , كم من ألاف المرات قولتها لك يا حبيبتى , هل أكتب لك عن مدى شوقى وحنينى إليك , أدرى أنك تعلمين أكثر منى مدى شوقى وحنينى إليك , لقد خاننى قلمى هذه المرة ولا أدرى ماذا سأكتب , ولكننى أحببت جميع كتاباتى فقط لأنها لأجلك , لأنى أكتب لأجمل إمرأة على وجه الأرض أكتب لك يا سيدتى , أكتب لمن أستطاعت أن تحتل أجزاء قلبى , لمن أستطاعت أن تتربع على عرش قلبى وتصير ملكة هى الحاكمة والمتحكمة فى قلبى الواهن , فرفقاً سيدتى , رفقاً بقلب أحبك وجعلك أميرة على مدينته , رفقاً بقلبى يا أميرتى ليس لأنه قلبى ولكن لأنك تسكنين داخله وتعيشين وتمرحين وتضحكين وتمزحين وتبكين وتنامين بداخل قلبى , رفقاً يا جنة عمرى .


أميرتى ومولاتى



هل أحكى لكى عن قصة قلبى ؟ وعن قصة كيف وقع فى حبك ؟ وأحبك ؟ نعم سوف أحكى لك يا حبيبتى .
لقد كان قلبى قبل أن يتعرف عليك قلب جامد لا يعرف معنى الحب والشوق والهيام كل ما يعرفه أنه يريد أن يحب , ليس بمعنى أن يجرب ما هو الحب . ولكن أن يحب ويجرب الحب الحقيقى الذى يخرجه من حالة اللإحساس إلى حالة الإحساس بالحب والمحبوب أن يشعر بحب يزلزل كيانه ويقلب حياته رأساً على عقب . نعم حبيبتى هذا ما كان يريده قلبى ويبحث عنه , لقد بحثت عنك كثيراً وكثيراً , بحثت عنك فى وجوه جميع النساء , بحثت عن قلبك حبيبتى فلم أجده , أغلقت قلبى وأنتظرتك كثيراً , حاول كثيرون ان يفتحون باب قلبى ويعرفون ما به أو أن يدخلوا قلبى ولكن هيهات , إن قلبى خلق لك وحدك , خلق لكى تسكنين به , وعندما وجدتك , وأحسست بك , لم أدرى ماذا أقول لقلبى , لقد قالها هو هذه هى اللى تبحث عنها , وانا اقول له لا إنها ليست هى , ودخلت فى صراع كبير مع قلبى , حتى إنتصر فى النهاية وجعلك وجعلتك أميرة قلبى ومولاتى .


حبيبتى

كم انت رقيقة وجميلة , ان كل يوم يمر على أحبك أكثر وأكثر وأتمسك بكى أكثر وأكثر , لا أدرى ماذا أريد منك ؟ الله وحده يعلم أنى لا أريد منك أى شئ سوى قلبك وحبك , أريد أن تتلاقى عيوننا سوياً , وأن تتشابك أيدينا , وأن تتقابل قلوبنا , كم هو من لقاء صعب جداً على وعليكى حبيبتى , ولكنى أريده , نعم أريده , والله وحده الأعلم متى وأين يمكن أن يحدث هذا ولكنى عندى ثقة كبيرة جداً بالله أنه سيحدث وقريبً بأذن الله .

حبيبتى