اهلا بكم اعضاء وزوار منتدى كلمات مضيئة كما تعودنا ناتى لكم بكل ماهو جديد تابعونا
واليوم نتحدث عن
الشعر العربى


النفسُ تبكي على الدنيا وقد عَلِمــــتْ أن َّالســـلامةَ فيهــــا تــركُ مَا فيها

لا دارَ للمــرءِ بعــــد المـوتِ يسكُنُـها إلاّ التـــي كــان قبـــلَ الموتِ يَبْنِيها
فــــإن بنـاهــا بخيــرٍ طاب مسكنَـــهُ وإن بناهــــا بشــرٍّ خــابَ بانيهـــــا
أموالُنـــا لـــذوي الميـــراث نَجمَعُها ودُورُنـــا لخـرابِ الدهـــر نبنيهــــا
أيــنَ الملــوكَ التـي كـانت مسلطِنــةً حتّى سقــاها بكأس الموت ساقيهـــا
كــم مـن مـدائن في الآفـاق قد بُنيت أمسَت خــرابـاً وأفنى الموتُ أهليها
إنّ المكــــارمَ أخــــلاقٌ مُطهــــــرةٌ الـــدين أوَّلُهـــا والعـــقـــل ثانيهــــا
والعلــمُ ثالثهـــا والحلـــمُ رابعهـــــا والجود خامِسُها والفضــلُ سـادِسُها
والبـــرُّ سابعهــــا والشُكْــرُ ثامنهــا والصبْــرُ تـــاسِعها واللِّينُ باقيهــــا

لا تَرْكُنَنَّ إلــى الدُنيـــا ومـــا فيهـــا فالمــــوتُ لاشــــكَّ يفنينــا ويفنيهـا
واعمل لدارٍ غداً رضوانُ خازنهــا والجـــارُ أحمــدُ والــرحمنُ ناشيهـا
قصورُها ذَهَبٌ والمســكُ طينَتُهـــا والـــزَّعفَرانُ حشيـشٌ نــابتٌ فيهــا