المناطق السياحية في أديس أبابا بالصور



أديس أبابا وردة أفريقيا الجميلة

كما هو الحال لدى أغلب الناس أن أثيوبيا هي بلد الفقر والجفاف ولايوجد فيها ما يستحق تكلف عناء السفر إليها و إن كانت المعلومة الأولى صحيحة على اعتبار أن 3 أرباع سكان هذه البلاد يعيشون تحت خط الفقر، فإن تعميم وصف الجفاف على هذا البلد الذي يتمتع بطبيعة خلابة وثروات لم تستغل بعد فيه إجحاف كبير لهذا البلد العريق الذي يعد شعبه أحد أقدم الشعوب على وجه الكرة الأرضية.



كما يرتبط ذكر أثيوبيا بمظاهر السياحة الماجنة حالها حال بانكوك العاصمة التايلاندية التي يفد إليها من السياح الخليجيين ممن يود الحصول على الكيف والمزاج.. وبأثمان زهيدة





أثيوبيا أو الحبشة الاسم الذي اشتهرت به منذ قديم الزمان، تقع في الجزء الشرقي من أفريقيا وتشكل مع من يجاورها من دول ما يسمى بالقرن الأفريقي،


تبلغ مساحتها حوالي 1.127.127 كم2 وعدد سكان يتجاوز 80 مليون نسمة .

يقال بأن المسلمين يمثلون ما يزيد عن الـ 50% من السكان حسب الإحصاءات

الرسمية أما النسبة المتبقية فتمثل الشريحة المسيحية بطوائفها المتعددة على رأسها الارثذوكسية والبروتستانية


علما بأن أثيوبيا هي أول دولة أفريقية يدخلها الإسلام وكان هذا قبل أكثر من 1400 عام وذلك في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم عندما هاجر إليها مجموعة من الصحابة رضي الله عنهم للالتجاء بالملك الصالح “النجاشي” هربا من اضطهاد كفار قريش وهو ما عرف في التاريخ بهجرة الحبشة الأولى.


وبالرغم من هذا التقسيم المتساوي إلا أن أغلب المراكز السيادية بيد المسيحيين، فرئيس الجمهورية مسيحي ( باستثناء رئيس الجمهورية) و كذلك رئيس الوزاء

و أغلب من في سدة الحكم وذلك بسبب التاثير القوي للكنيسة والدعم الذي تتلقاه الحكومة من قبل الدول الغربية.


تمتلك أثيوبيا التي تعتبر دولة حبيسة بلا أية منافذ بحرية، وذلك بعد استقلال

أرتيريا عام 1993 حدودا بالإضافة إلى أرتيريا كلا من جيبوتي والسودان وكينيا والصومال.


عاصمة أثيوبيا هي “أديس أبابا” أو “الوردة الجميلة” وهو الاسم الذي أطلقه عليها الإمبراطور الإثيوبي “مينيليك” الثاني والذي قام بتأسيسها في عام 1885م، قبل أن تصبح عاصمة للبلاد في عام 1893م


تعتبر اللغة الأمهرية هي اللغة الرسمية في أثيوبيا إلا أن هناك العديد من اللغات في عدد من الأقاليم منها اللغة الأرومة والتجراوية وهناك انتشار واسع للعربية خصوصا بين السكان على الحدود مع السودان من قبيلة بني عامر الذين يجيدون العربية تحدثا وكتابة.


و تتباين الطبيعة فيها ما بين المناطق الجبلية المرتفعة والسهلية المنخفضة

حالها حال أغلب أرجاء البلاد والتي تتمتع بطقس معتدل على مدار العام حيث لا يتجاوز معدل الحرارة الـ ?? درجة مئوية، إلا أن أكثر ما يميزها هو تنوع القبائل واختلاف مظاهر المعيشة فيها


كاتيدرائيه الثالوث المقدس

يقع بجانب مبنى البرلمان وفيه تم دفن الامبراطور هيلاسيلاسي وزوجته.


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


هذه الصورة بحجم اخر انقر هنا لعرض الصورة بالشكل الصحيح ابعاد الصورة هي 1000x807.
نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


هنا كان يجلس الامبراطور هيلاسيلاسي هو وزوجته


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


سوق ميركاتو

يعتبر أكبر سوق خردة (تشليح) في أثيوبيا..وثاني أكبد اقتصاد في أفريقيا!


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي


بعض الصور الفنية


نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي



نقره على هذا الشريط لعرض الصورة بالمقاس الحقيقي