بسم الله الرحمن الرحيم

كان هنالك شاب وفتاة يحبان بعضهما كثيرا ”وفي يوم من الايام قرر هذان الشابان ان يرتبطا ”فعملو مراسم الخطوبه ”وهم بأنتضار ان يدخروا بعض من المال حتى يبنيان منزل لهما”وفي ذات نهار ذهب الاثنان الى الغابه المكان الذي تعشقه بطلتنا `وصلا الى الغابه وجلسوا امام الشلال ”وقبل لا اكمل القصه سأخبركم بأسماء الشخصيتين ”اسم بطلتنا ¤ميس¤ واسم البطل¤راشد¤




نرجع الى احداث القصه
وضعت ميس رأسها على كتف راشد وهي ترسم على الارض منزلهما المستقبلي فقالت لراشد اتمنى ان يكون بيتنا هنا في هذه الغابه فقال لها راشد اتمنى يا حبيبتي ولكن انت تعلمين ان هذا شبه مستحيل فنحن الان لا نملك المال قالت له ميس صح نحن لا نملك المال ولا حتى قطعه ارض فقالت له ميس دعنا نتخيل منزلنا هنا حتى لو كان هذا الخيال لن يصبح واقع وبدأت ميس تتخيل بيتها المستقبلي تخيلت منزلها بالقرب من الشلال `وأتى اليوم الذي سيتزوجا فيه وراشد عمل مفاجاه لميس وهي ان العرس سيكون بالغابه االمكان الذي تعشقه ميس ولكن المفاجاه الثانيه كانت ان راشد قد بنى البيت الذي كانت تتخيله دائما ' وأتى محمد وربط عين ميس بقطعه من القماش `وأتى بميس الى منزلهما وفتح عين ميس ورأت ميس المنزل الذي كانت تحلم به دائما فأن الخيال قد اصبح حقيقه والحلم قد تحقق ”وشكرت ميس راشد كثيرا ولكن في هذه الاثناء قد احست ميس بشئ غريب في شعرها اتلقى لم اتلق تهتم كثيرا بالأمر ولكن اصبح هذا الشئ يزعجها اكثر فأكثر هل تعلمون ماذا كان في شعر ميس سأخبركم لاحقا `سنعود الى راشد وهو جالس ياكل التفاح وفرح كثيرا لأن كل احلامه قد تحققت `نعود الى ميس التي ما زالت تشعر بالألم في راسها”ولكن هل تعلمون ما كان في شعر ميس كانت عقرب سامه وقتلت ميس فس اجمل يوم بحياتها ولم يرى راشد الا وميس على الارض فركض اليها وهو يحاول ان يصحي ميس ولكن ما الجدوى ان ميس قد رحلت ولن تعود ابدا `ولم يرى راشد الا واحلامه قد انهارت واحده تلو الاخره ورحلت عنه ميس في اجمل يوم بحياته واستسلم للأمر الواقع