النتائج 1 إلى 5 من 5
Like Tree3Likes
  • 3 Post By راضية حسين

الموضوع: أخلاقيّات الفسبكة

  1. #1

    تاريخ التسجيل
    08 / 10 / 2013
    المشاركات
    9
    معدل تقييم المستوى
    0

    3 أخلاقيّات الفسبكة

    أخلاقيّات الفسبكة



    قالي لي أحدهم: هل تملكين حساباً على الفايسبوك؟ فأجبت بلا، إذن تملكين واحداً على موقع التّويتر؟ فأجبت أبضاً بلا و ظلّ يسألني عن كلّ ما له علاقة بوسائل الإتصّال الجديدة على شبكة الأنترنت من كيك و واتساب و غيرها من المسميّات و حينما فهم أنّي لا أتعاطى مع كلّ ماذكر اتّهمني مازحاً بالتّخلّف عن الركب التّكنولوجي، فقط، لأنّي لا أتواجد على المواقع التّي ذكرها لي. و بصراحة، أسئلته هذه كانت بمثابة القطرة التّي أفاضت كأس قهري من "عرب النّات" و على وجه الخصوص "عرب الفايسبوك". و اخترت هذا الموقع بالتّحديد لأنّه الأكثر استخداماً من قبلهم و كذا لأنّي تعاطيت معه بجديّة و استمراريّة مرّة، قبل أن أعلن عن التّوبة عنه.


    و كما يعرف الجميع ،أنّه في بداية الأمر كانت نيّة هذا الموقع مساعدة الأشخاص الذّين فقدوا الإتّصال فيما بينهم لفترة ما من الزّمن سواء كانوا أقارب أو أصدقاء أو رفاق عمل أو زملاء دراسة أو أيّ كان نوع العلاقة التّي جمعتهم فيما بينهم في الماضي. و لكن مع الأسف، تحوّل الفايسبوك بفضل بعض العرب، حفظهم الله من كل تغيير، إلى موقع دردشة و مكان لتصفيّة حسابات و أحقاد شخصيّة و القذف في أعراض النّاس و اقتحام لخصوصيّات الآخرين و أشياء كثيرة أخرى من المسخرة و أخواتها. إذ يكفي أن تتجوّل على بعض الصّفحات المفتوحة العامّة أو على بعض بروفايلات الأصدقاء، لتجد نفسك تضع يدك على أنفك و تضغط عليها بإحكام شديد حتّى لا تشتمّ رائحة الأخلاق الكريهة التّي تنبعث من بعض العرب. و أحياناً كثيرة لست بحاجة إلى التّجوال، اكتفي فقط بالبقاء على بروفايلك و انشر شيئاً لا يروق لفكرهم و أخلاقهم الوضيعة و سترى كيف أنّهم سيأتون لتصريف كل أفعال القبح عندك و في كل الأوقات ليلاً و نهاراً.
    كلّ هذا يحدث ليس فقط لأنّنا نعاني من أزمة أخلاق حادّة و جادّة، و لكن أبضاً لأنّ العرب أصبحوا لا يحترمون لا ثقافتهم و لا أصالتهم و لا نسبهم و لا علمهم و لا حضارتهم الممتدّة في جذور التّاريخ و لا أيّ شيء آخر. و المصيبة الكبرى في نظري هي عدم تقديسهم للوقت، لذا فإنّك تجدهم بدل انفاقه للمساهمة في نشر رسالة هادفة عبر هذا الموقع، يهدرونه في نشر تفاهات على شاكلة "انشرها و لك الأجر"..."أستحلفك بالله أن تنشرها"..."أرسلها إلى عشرة من أصدقائك و ستسمع خبراً مفرحاً اللّيلة"...ناهيك عن تلك المقولات المؤّلفة من وحي أفكارهم و التّي ينسبونها إلى شخصيّات تاريخيّة عربيّة، وبالتّأكيد لم تسلم منها حتّى الشّخصيّات الأجنبيّة، و التّي يقومون بعد ذلك بنشرها و مشاركتها مع عدد كبير من المعجبين بالصّفحة أو أصدقائهم. و طبعاً، لأنّ أغلبهم لا يتحقّق من صحّة هذه المقولات فإنّها تظلّ تنتقل بين هذا و ذاك على أنّها مقولة عظيمة صحيحة قالتها شخصية تاريخيّة فذّة و عظيمة. لا شيء يرجى منها غير الرغبة في جمع أكبر عدد ممكن من الإعجاب و التّعليقات و ما همّ مضمون المنشور مع العلم أنّ هذا النّوع من المواقع تستخدم في مختلف أنواع الدّراسات و الأبحاث المتعلّقة بالفرد و المجتمع، بمعنى، أن مساوئنا التّي طغت على حسناتنا أصبحت ظاهرة لعيان العالم بأكمله.


    لماذا أصبحنا أهل مساوئ الأخلاق بعدما كنا نحن أهل مكارم الأخلاق؟ هذا هو السّؤال الذّي طالما تبادر إلى ذهني و أنا على موقع الفايسبوك و هو السّؤال نفسه الذّي جعلني أقوم بمقارنة صغيرة بين هيبة أخلاق العرب الحاليّة التّي أصيبت بالكساح و هيبة أخلاق عرب أيّام الجاهليّة التّي أعتقد بأننّا جميعنا بحاجة إلى مراجعة شيء منها. و على سبيل الذّكر و التّذكير ما رواه أهل السيّر عن قريش حينما جاءت يوماً محاصرة لدار الرّسول محمّد (صلى الله عليه وسلّم) لتمنعه من الهجرة، اقترح رجل على القوم أن يتسورّوا بيته ليدخلوه، فردّ عليه أحدهم وقال: "ويلك ماذا عسى أن تقول العرب عنّا؟ أننّا نتسوّر على النّاس بيوتهم؟". و جملة طويلة من قصص الأخلاق و النبل والكرم والغيرة على الأعراض وصيانتها في عصر الجاهليّة نجد بين فواصلها عنترة بن شدّاد صائن العرض و حامل لواء أخلاق الفرسان الذّي حتّى في شعره تشتمّ عطر نبله و رجولته، و كليب الذّي أصبح ملكاً للعرب بسبب حرب قامت من أجل لطمة لُطمت بها أخته، حتى قيل: "لطمة أورث ملكاً"، و عثمان بن طلحة عند التنعيم الذّي قابل أم سلمة و ليس معها إلا صغيرها وهي متوجهة إلى المدينة، فيقول لها عثمان وهو مشرك: "لست عثمان بن طلحة إن لم أبلغك مأمنك عزيزة حرة كريمة"، و تكثر الفواصل و الأمثلة التّي بينها و لا تنتهي جملة القصص. فأين نحن من كلّ هؤلاء و غيرهم من عرب الجاهليّة؟ أين هو موقعنا في جملة هذه القصص العربيّة؟ بصراحة، لا يوجد أي موقع لنا فيها، لأنّنا غدونا نحن عرب اليوم هم الأجدر بالإنتساب إلى العصر الجاهلي تسميّةً فقط لا غير.
    و بما أننّا قد أصبحنا اليوم أمام أزمة الأخلاق التّي أصبحت تنشر بسرعة كبيرة من خلال مواقع التّواصل الإجتماعيّ، فإنّي أعتقد بأنّنا بأمّس الحاجة إلى النّظام الأخلاقي العربي الذّي صاغه حكيم العرب في الجاهلية، أكثم بن صيفي، في مجموعة من العبارات الموجزة البليغة "الحِكَم". أو بالأحرى نحن بحاجة، حسب وجهة نظري، لتدريس الأخلاق كمادة أساسيّة منذ الصفوف الأولى في المدرسة للطفل. و يتمّ ذلك من خلال زرع ثقافة الأخلاق بطريقة تثقيفية تعليمية تتخلّلها القصص المشرّفة التّي يحفل بها تاريخنا العربيّ، و حبذّا لو استعملت فيها كلّ الأشياء المحببّة للطّفل و القريبة منه.


    و في النّهاية و ممّا لا شكّ فيه، هو أنّ الفايسبوك و المواقع المثيلة له تظلّ همزة وصل في فضاء شاسع للتّواصل بين شعوب العالم و نقطة تلاقي بين ثقافات بلدانه المختلفة. لذا يجب أن يكون لهذا النّوع من المواقع دوراً مهمّا في حياة كلّ منّا و جسر عبور نمرّر من خلاله ثقافتنا و حضارتنا العريقة نحو ضفة الثقافات و الحضارات الأخرى. و لكن هذا لن يتأتّى إلاّ بالإستخدام الجيّد و المفيد و العقلاني له و كذا الإنضباط و احترام معايير الأخلاق. و كي لا يساء فهم كلامي من طرف بعض الشّغوفين بتأويل كلام الآخرين خطأً، فإنّي أشير إلاّ أننّي لست ضدّ استخدام هذا النّوع من المواقع بغضّ النّظّر عن طريقة أو هدف استخدمها، إن وجد، و إنّما إنا ضدّ الإنحراف الأخلاقي العربي الذّي يصول و يجول عبر شوارعها، مع أنّي لا أنكر بأنّ بعضاً من أزّقتها معطّرة بطيب أخلاق أصحابها.


    بقلم: راضية حسين


  2. #2
    الصورة الرمزية bouchaib56
    تاريخ التسجيل
    18 / 10 / 2013
    المشاركات
    281
    معدل تقييم المستوى
    114

    افتراضي رد: أخلاقيّات الفسبكة

    يطيب لي أن أنقل تشكراتي الى الاخت
    التي أفادتنا فيما يتعلق بعرب الفايسبوك ومعظمهم يبحث عن التحرش
    لا من جهة الفتاة فحسب ولا من جهة الفتى العربي
    ودليل دلك بحث الفتى عن موقعك من الاول الى الاخر
    انسدت عليهم سبل الاخلاق الاسلامية السمحة والحشمة والوقار
    جزاها الله خيرا


  3. #3
    الصورة الرمزية bouchaib56
    تاريخ التسجيل
    18 / 10 / 2013
    المشاركات
    281
    معدل تقييم المستوى
    114

    افتراضي رد: أخلاقيّات الفسبكة

    جزاك الله خيرا وتبث الله أجرك عن
    التنكيل باصحاب هده الفضائح الفايسبوكية


  4. #4

    تاريخ التسجيل
    08 / 10 / 2013
    المشاركات
    9
    معدل تقييم المستوى
    0

    افتراضي رد: أخلاقيّات الفسبكة

    chokran lak


  5. #5
    الصورة الرمزية bouchaib56
    تاريخ التسجيل
    18 / 10 / 2013
    المشاركات
    281
    معدل تقييم المستوى
    114

    افتراضي رد: أخلاقيّات الفسبكة

    امل أن تستمر الأخت الفاضلة
    راشية حسين في تطعيم صفحات كلمات مضيئة
    بمزيد من ابداعاتك المميزة


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275